fbpx
صورة ارشيفية

الصين تهدد بفرض رسوم جديدة على 60 مليار دولار من البضائع الأميركية

أكدت الصين الجمعة استعدادها لفرض رسوم جمركية جديدة على بضائع أميركيّة مستوردة بقيمة 60 مليار دولار في السنة، في حين تشدد واشنطن الضغوط على بكين ما يهدد بتصعيد الخلاف التجاري بين القوتين الاقتصاديتين.

وأفادت وزارة التجارة الصينية أن هذه الرسوم تاتي ردا على تهديد البيت الأبيض مؤخرا بزيادة الرسوم الجمركية من 10 إلى 25% على 200 مليار دولار من البضائع الصينية، وهو ما نددت به بكين باعتباره "ابتزازا".

وأوضحت الوزارة في بيان أن فرض العملاق الآسيوي هذه الرسوم الجمركية المشددة الجديدة "رهن بتحركات الولايات المتحدة".

ورد المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كادلو محذرا الصين بأن الولايات المتحدة عازمة على "المضي أبعد" من ذلك.

وقال في مقابلة أجرتها معه شبكة "بلومبرغ" التلفزيونية "يجدر بهم عدم الاستخفاف بتصميم الرئيس (دونالد) ترامب على تغيير الممارسات التجارية".

غير أن الصين أكدت أنها تحتفظ بالحق في إقرار "تدابير مضادة أخرى" عند الاقتضاء، مشيرة إلى أنّ "أي تهديد أو ابتزاز من طرف واحد لن يقود سوى إلى تصعيد الخلافات والإضرار بمصالح جميع الأطراف".

وتابع البيان أن "الصين واثقة من أن الحوار المبني على الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المشتركة، هو طريقة مجدية لتسوية خلافاتنا التجارية".

ويأتي هذا التهديد في وقت حض وزير الخارجية الصيني وانغ يي الولايات المتحدة على "الحفاظ على هدوئها" والتفاوض "على قدم المساواة.

وكان الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ذكر الأربعاء احتمال تشديد الرسوم الجمركية على 200 مليار دولار من البضائع الصينية المستوردة.

وقال إن هذا "خيار إضافي لدفع الصين إلى تغيير سياساتها وسلوكها الضار" و"وضع حد لممارساتها غير النزيهة".

ويتهم البيت الأبيض بكين بـ"سرقة الملكية الفكرية"، ويُطالب الدولة الآسيوية العملاقة بالتخلّي عن هذه الممارسات وخفض العجز التجاري الأميركي معها بمئتي مليار دولار وفتح أسواقها بشكل أكبر أمام البضائع الأميركية.

وتفرض واشنطن منذ نهاية آذار/مارس رسوما جمركية مشددة على الفولاد والألمنيوم الصينيين بنسبة 25% و10% على التوالي، كما فرضت في 6 تموز/يوليو رسوما مشددة على 34 مليار دولار من البضائع الصينية المستوردة.

وردت بكين بزيادة الرسوم على واردات أميركية بالقيمة ذاتها.