مفوضة التجارة في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم

مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي في أستراليا لبدء محادثات حول اتفاقية تجارة حرة

من المقرر أن تبدأ أستراليا والاتحاد الأوروبي مفاوضات رسمية حول اتفاقية تجارة حرة اليوم الاثنين مع وصول مفوضة التجارة في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم إلى كانبيرا.

ومن شأن الاتفاقية أن تفتح الباب أمام سوق تضم نصف مليار مستهلك وناتج محلي إجمالي بقيمة 3ر17 تريليون دولار، مما يجعلها واحدة من أكبر الاتفاقيات التجارية لأستراليا.

وقال وزير التجارة والسياحة والاستثمار الاسترالي، ستيفن سيوبو، اليوم الاثنين "هذا أمر مهم للشركات الاسترالية. نحن نفتح الباب لأكبر الأسواق في العالم ونمنحهم ميزة تنافسية".

ويعد الاتحاد الأوروبي ثاني أكبر شريك تجاري لأستراليا، وبلغت قيمة التبادل التجاري حوالي 100 مليار دولار أسترالي (75 مليار دولار أمريكي) في .2017/2016

وستلتقي مالتستروم مع رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول ووزراء آخرين أثناء تواجدها في أستراليا.

وقال تيرنبول إن التوصل إلى اتفاق مع الكتلة الأوروبية سيساعد في كبح جماح الحمائية المتزايدة.

وتأتي المفاوضات في خضم حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين، حيث فرض الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي رسوما على واردات صينية قيمتها 50 مليار دولار وردت بكين بفرض تعريفات انتقامية.

والاتحاد الأوروبي من بين أولئك الذين تضرروا من قرار ترامب بفرض رسوم بنسبة 25% على الصلب و10% على واردات الألومنيوم، مع إعفاء أستراليا مقابل الحد من حجم صادراتها.

وأعلنت بروكسل عن خطط لفرض رسوم أعلى على قائمة المنتجات الأمريكية التي تتراوح من السلع الزراعية مثل عصير البرتقال إلى الويسكي والملابس الجينز والدراجات النارية.

كما يهدد ترامب برفع الرسوم الجمركية على واردات السيارات الأوروبية - وهي خطوة من شأنها أن تهدد صناعة السيارات الألمانية.