مطار الملكة علياء في الاردن

مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن

اعلنت مجموعة مطارات باريس "آيروبور دو باري" الخميس انها رفعت حصصها في مطار الملكة علياء الدولي في الاردن الى 51% بما تقارب قيمته 265 مليون دولار.

وقالت ادارة المجموعة ان المساهمين الجدد الذين تستثمر معهم الشركة هم "صندوق الاستثمار في البنى التحتية +ميريديام+ والبنك الاسلامي للتنمية".

وقال أوغوستان رومانيه، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة مطارات باريس خلال مؤتمر صحافي في عمان انه "وبحلول عام 2035 من المتوقع ان تنمو حركة المسافرين من افريقيا والمحيط الهادئ الى ثلاثة اضعاف ما هي عليه الان فيما ستتضاعف الحركة من اوروبا والاميركيتين".

وشدد على امكانية تنمية قدرات مطار الملكة علياء الدولي كونه يقع "في إحدى أكثر الدول استقرارا في المنطقة".

وتبقى مجموعة "ايدغو" للهندسة حاضرة كمساهم في المشروع.

وكانت الحصة السابقة لمجموعة مطارات باريس بنسبة 9,5% منذ العام 2007.

ومنذ منح الامتياز الى المجموعة لمدة 25 عاما في 2007 نمت الحركة في مطار الملكة علياء الدولي بنسبة 6,5% سنويا وتم تشييد بناء جديد في 2013 وتوسيعه في 2016 ما زاد الطاقة الاستيعابية للمطار الى 12 مليون مسافر سنويا، بحسب المجموعة.

ويشكل مطار الملكة علياء محورا لرحلات الخطوط الجوية الملكية الاردنية و"بوابة لأهم المعالم في المملكة بما في ذلك البتراء والبحر الميت ووادي رم"، وفقا للشركة.

وفي المطار 38 شركة طيران، بينها الخطوط الجوية الأيرلندية منخفضة التكلفة "راين إير" التي اطلقت في آذار/مارس خطا الى مطار بافوس في قبرص وتخطط لاطلاق 9 وجهات اوروبية اخرى من عمان في تشرين الاول/أكتوبر المقبل حيث تطمح لنقل 500 الف مسافر سنويا.

واستقبل المطار عام 2017 نحو 7,9 مليون مسافر بزيادة تعادل 6,8% عن عام 2016، بينما استقبل نحو 1,8 مليون مسافر بين شهر كانون ثاني/يناير وآذار/مارس 2018 بزيادة نحو 8,5% عن الفترة نفسها من عام 2017.

وبلغ ايراد التشغيل الاجمالي 66,3 مليون يورو عام 2017، بحسب الادارة الجديدة.

وتدفع ادارة المطار للحكومة الاردنية 54,5% من اجمالي عائدات المطار منذ عام 2007 بموجب اتفاق بناء وتشغيل واعادة ملكية بعد 25 عاما.

وتدير مجموعة مطارات باريس بشكل مباشر او من خلال مجموعة "تي ايه في إيربورت"، التي تملك 46,1% من اسهمها، 26 مطارا في العالم.

دوليا، تبرز المجموعة في ثلاث مجالات هي تشغيل المطارات والهندسة والابتكار وتمويل مشاريع والاستثمار من خلال أسهم في شركات ذات امتياز أو مطارات أجنبية.