الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

الاقتصاد التركي حقق نمواً بنسبة 7.4% عام 2017

سجل الاقتصاد التركي نمواً قويا مفاجئاً العام الماضي، حسبما اظهرت الاحصاءات الرسمية الخميس، رغم ان ذلك يثير مخاوف ازاء ارتفاع التضخم.

واظهرت الاحصاءات ان اجمالي الناتج المحلي ارتفع بنسبة 7,4% في 2017 مؤكدا مكانة تركيا كاحدى اسرع الاقتصادات نمواً في العالم.

إلا أن هذه الارقام لم تسفر عن تحسن سعر صرف العملة الوطنية التي شهدت انخفاضا في الاشهر الاخيرة بسبب مخاوف سياسية اضافة الى التضخم المقلق وارقام الحساب الجاري.

وارتفعت الليرة قليلاً، حيث تم تداولها عند 3,98 مقابل الدولار مقارنة باربعة قبل صدور البيانات.

وبلغ معدل التضخم الشهر الماضي 10,26 في المئة وهو ضعف هدف البنك المركزي التركي.

وصدرت ارقام الخميس اعلى بقليل من التوقعات بتسجيل نمو بنسبة 7,25% وادنى مما توقعه الرئيس رجب طيب اردوغان الذي صرح في كانون الاول/ديسمبر انه يتوقع نمواً بنسبة 7,5% في 2017.

وتعتبر هذه النسبة اعلى بكثير من تلك التي سجلت في عام 2016 (3,2%) بسبب تأثر الاقتصاد بسلسلة من الهجمات الارهابية ومحاولة الاطاحة باردوغان.

واظهرت بيانات معهد الاحصاءات التركي ان قطاعات الصناعة والخدمات والبناء قادت النمو.

ورحب وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبقجي ب"الانجاز الرائع"، قائلا انه يعني ان تركيا اصبحت الاولى بين اقتصادات مجموعة العشرين.

وقالت خديجة كراهان، احد كبار مستشاري اردوغان، على تويتر ان "السياسات الحكومية الرشيدة دعمت هذا النجاح، اضافة الى تحسن الثقة" مضيفا ان التركيز سيكون الان على الاصلاحات.