fbpx
ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان

ولي العهد السعودي: أوبك وروسيا تبحثان تعاونا نفطيا لفترة 10-20 سنة

تعمل منظمة أوبك وروسيا على اتفاق طويل الأجل للتعاون في كبح إنتاج النفط بما قد يمدد القيود التي يفرضها مصدرون رئيسيون على إمدادات الخام العالمية لأعوام عديدة مقبلة.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لرويترز إن الرياض وموسكو تدرسان تمديد تعاون في كبح إنتاج النفط بدأ في يناير كانون الثاني 2017 في أعقاب انهيار أسعار الخام.

وأبلغ الأمير محمد رويترز خلال مقابلة في نيويورك ”نعمل على التحول من اتفاق على أساس سنوي إلى اتفاق لفترة عشرة أعوام إلى عشرين عاما... لدينا اتفاق على الخطوط العريضة، لكن ليست لدينا تفاصيل بعد“.

واستعانت السعودية، أكبر منتج للنفط في أوبك، بروسيا ومنتجين آخرين للتعاون مع المنظمة حينما انهارت أسعار الخام من فوق 100 دولار للبرميل في 2014 إلى أقل من 30 دولارا في 2016.

وتعافى النفط إلى 70 دولارا، لكن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري الذي يشهد زيادة سريعة ضغط على الأسعار.

وعملت روسيا، وهي ليست عضوا في أوبك، مع المنظمة خلال فترات سابقة شهدت تخمة في المعروض العالمي من النفط، ترجع إلى عام 1990، لكن اتفاقا لأجل عشرة إلى عشرين عاما بين الجانبين سيشكل سابقة.

وقال الأمير محمد إن طرح نسبة خمسة بالمئة من شركة أرامكو النفطية السعودية الحكومية قد يتم في نهاية 2018 أو أوائل 2019 بناء على أوضاع السوق.