fbpx
صورة ارشيفية

المصرف المركزي الاوروبي سيواصل سياسته النقدية ازاء المخاوف من حرب تجارية

يعلن المصرف المركزي الاوروبي الخميس مواصلة العمل بسياسته النقدية في منطقة اليورو فيما تثير المخاوف من اندلاع حرب تجارية بعد المواقف الاميركية الاخيرة، حالة من الصدمة في الاسواق المالية.

وكان الاتحاد الاوروبي أعرب الاربعاء عن استعداده للرد على تهديدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية عالية على وارداتها من الفولاذ والالومنيوم وحتى من السيارات.

الا انه من غير المتوقع ان يمضي المصرف المركزي أبعد من مداخلة لحاكمه ماريو دراغي الذي سيلقي كلمة امام الصحافيين اعتبارا من الساعة 13,30 ت غ بعد اعلان استمرار الوضع القائم في ما يتعلق بالسياسة النقدية في منطقة اليورو.

ومن المفترض ان يحذر المصرف المركزي مجددا من الحمائية ومخاطرها على النمو العالمي على غرار ما قام به في آب/اغسطس الماضي خلال حلقة العمل للاحتياطي الفدرالي الاميركي برئاسة جاكسون هول.

لكن ذلك لن يكون كافيا على الارجح لطمأنة الاسواق المالية بينما تتراجع البورصات العالمية والدولار يضعف ازاء اليورو مع تجدد تهديدات ترامب.

وكان المصرف المركزي الاوروبي أبدى في الاشهر الاخيرة تفاؤلا ازاء النمو في منطقة اليورو لكن فرضية حصول حرب تجارية بين واشنطن وشركائها الاقتصاديين الكبار يمكن ان تغير المعطيات وتؤثر على مسار سياسته النقدية.

ومن المتوقع ان تظل معدلات الفائدة الاساسية الخميس عند ادنى مستوى وان يتم تأكيد برنامج شراء الاصول على نطاق واسع حتى ايلول/سبتمبر المقبل بوتيرة أقل بمعدل الضعف منذ كانون الثاني/يناير اي ب30 مليار يورو في الشهر.