رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي

دراغي يعتبر التقلبات في سعر الصرف بانها مصدر عدم استقرار

عبر رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي عن قلقه الخميس إزاء ارتفاع سعر صرف اليورو، الامر الذي يزيد من تعقيدات جهود البنك للخروج من اجراءات التحفيز التي اقرها خلال الازمة.

وقال دراغى في مؤتمر صحافي ان "التقلبات الاخيرة في اسعار الصرف تشكل مصدر عدم استقرار يتطلب المراقبة فيما يتعلق بتاثيراتها المحتملة على التوقعات المتوسطة المدى لاستقرار الاسعار".

وارتفع اليورو الى اعلى مستوى منذ أكثر من ثلاث سنوات ليصل الى 1,25 مقابل الدولار على خلفية اقتصاد قوي في منطقة اليورو، وبعد مداخلة وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين عن الدولار الاربعاء.

وتاتي تصريحات دراغي بمثابة صدى لتلك التي ادلى بها في ايلول/سبتمبر، وقد ساعدت على اضعاف العملة انذاك.

ويؤرق ارتفاع اليورو مقرري السياسات الذين يتطلعون إلى انهاء الجهود التحفيزية بعد تعافي الاقتصاد بسرعة رغم انه ما يزال يواجه نسبة تضخم منخفضة.

ويؤدي ارتفاع اليورو الى واردات اقل كلفة ويضفي مزيدا من التعقيد على هدف البنك المركزي ابقاء معدل التضخم تحت السيطرة، اي ان لا يقل عن اثنين في المئة.

كما انه يلحق اذى بالمصدرين في منطقة اليورو الذين تصبح بضائعهم اكثر كلفة، ما قد يسفر عن خفض النمو في منطقة العملة الموحدة التي تضم 19 دولة.

وفي وقت سابق الخميس، حافظ البنك المركزي الاوروبي على معدلات الفائدة الرئيسية وكذلك برنامج شراء السندات دون تغيير، مؤكدا بذلك استمرار دعمه الكبير لاقتصاد منطقة اليورو.