وزير النفط العراقي جبار اللعيبي

بغداد تبدا استلام ادارة حقل مجنون العملاق من شركة شل

اعلن وزير النفط العراقي جبار اللعيبي الخميس بدء تسلم مسؤولية ادارة حقل مجنون العملاق في البصرة جنوب البلاد من شركة شل الهولندية البريطانية التي قررت الانسحاب من الحقل بالتراضي.

وقال الوزير خلال ترؤسه اجتماع في الوزارة ان "تشكيل الادارة الوطنية التنفيذية للحقل خطوة مهمة بالاتجاه الصحيح للمضي قدما في إدارة وتنفيذ الخطط والبرامج التطويرية التي تم اقرارها سابقا مع شركة شُل وصولا الى زيادة الطاقة الانتاجية للحقل الى اكثر من 400 الف برميل باليوم خلال السنوات القادمة".

واضاف اللعيبي ان "من أولويات هذه الادارة تخفيض كلفة انتاج البرميل من هذا الحقل الى اكثر من 30 بالمئة وهو المعيار الاساس لضمان كفاءة الإنفاق والإنتاج".

واشار الى "قيام الادارة الجديدة بتنظيم عملية تعويض العمالة الاجنبية المغادرة للحقل باخرى محلية من شركة نفط البصرة وغيرها".

وتم وضع جدول زمني لاستلام الحقل ينتهي في 30 آذار/مارس 2018.

من جانبه ،اكد مدير عام شركة نفط البصرة ان "عملية استلام الحقل من شركة شُل تسير وفق البرنامج المتفق عليه".

واضاف ان "الادارة التنفيذية الوطنية الجديدة ستقوم بتنفيذ الالتزامات الخاصة بتطوير الحقل وبما يحقق الاهداف المخطط لها".

وفي عام 2009، اختارت بغداد شركة شل لتطوير الحقل الذي يقدر احتياطه بنحو 12.58 مليار برميل.

وقد وضعت الشركة هدفا لإنتاج 1,8 مليون برميل يوميا، ولكن هذا الرقم مبالغ فيه، وتمت مراجعة جميع العقود مذاك.

وعام 2013، اتهمت وزارة النفط الشركة الانكلو-هولندية بأنها تسببت بخسائر قدرها 4,6 مليار دولار بسبب تأخر الانتاج، وذلك في رسالة اطلعت عليها وكالة فرانس برس.

وبعد فترة وجيزة، أعربت شل عن رغبتها في إنهاء عقدها الذي اصبح أقل ربحية بعد ثلاث سنوات من بدء العمل في حقل مجنون.

واعربت شركة توتال الفرنسية عن اهتمامها في الحقل.