محطات التزلج السويسرية

محطات التزلج السويسرية تخفض أسعارها للحد من تدهور أعداد روادها

تسعى محطات التزلج في سويسرا مهد الرياضات الشتوية إلى انطلاقة جديدة خصوصا عبر تقديم عروض خاصة بأسعار مخفضة، في محاولة للحد من التدهور المطرد في أعداد المتزلجين وتغيير الصورة السائدة عنها بأنها مراكز استقطاب للميسورين حصرا.

ويوضح المسؤول في محطة فيلارس-غريون-ديابليريه قرب لوزان بيار بيسون لوكالة فرانس برس "أسعارنا لم تتغير منذ أربعين عاما، اكتفينا بالانتظار لكن لم يعد من الممكن أن ننتظر لفترة أطول".

وقد أطلق بيسون تعرفة جديدة تحمل اسم "ماجيك باس" وهو اشتراك بأسعار مخفضة لاقى رواجا كبيرا في سويسرا قبل انطلاق موسم الرياضات الشتوية.

تعرفة "ماجيك" هذه كما يسميها بيسون تتيح للمشتركين ممارسة التزلج في 25 مضمارا سويسريا مع تخفيضات تصل إلى 50% وحتى 67% في بعض الحالات.

ويرمي هذا العرض إلى إعادة استقطاب السويسريين لممارسة التزلج.

وقد جذبت هذه الباقة التي طرحت للبيع في الربيع الفائت بسعر 359 فرنكا سويسريا (362 دولارا) للبالغين، أكثر من 80 الف شخص وهي تضمن منذ الآن تقاضي مضامير التزلج المعنية "43 % من الايرادات" السنوية، وفق بيسون الذي يدير تعاونية محطات التزلج الشريكة في المشروع.

وثمة مبادرات أخرى بينها مثلا "توب 4 سكي باس" الذي يشمل محطات تزلج معروفة مثل غشتاد وفنغن أو "وينتركادر" لمحطة ساس في للتزلج، وكلها توفر أيضا تخفيضات كبيرة في تعرفة التزلج.

وتؤكد المتحدث باسم هيئة السياحة السويسرية فيرونيك كانيل لوكالة فرانس برس "ثمة بداية ثورة في ما يتعلق بالاشتراكات".

وهذه الابتكارات التي تجعل من هذا الموسم "أول شتاء للتزلج المنخفض التكلفة" في سويسرا وفق توصيف صحيفة "لو تان" الواسعة الانتشار الصادرة بالفرنسية، مردها إلى الأزمة التي يعيشها التزلج في هذا البلد المعروف بأنه أطلق الرياضات الشتوية العام 1864 في سان موريتز.

وخلال موسم 2016-2017، سجلت المحطات المحلية 21,2 مليون بطاقة تزلج يومي وهو أدنى مستوى اجمالي منذ أكثر من 25 عاما بحسب أرقام رسمية سويسرية.

- تحريك الجمود -

ويشير لوران فانا وهو معد تقرير سنوي عن السوق العالمية للتزلج إلى أن سويسرا فقدت 25 % من رواد محطات التزلج خلال ما يقرب من 12 عاما.

ويوضح فانا لوكالة فرانس برس أن هذا الوضع مرده إلى عوامل عدة "أهمها تسارع تشيخ السكان وإقبال الناس بوتيرة أخف على التزلج، وبالتالي لا يقتصر الأمر على عدم تجدد قاعدة المتزلجين بل أيضا فإن أولئك الموجودين أصلا يقبلون بوتيرة أدنى" على ممارسة هذه الرياضة.

إلى ذلك، أدى ارتفاع سعر صرف الفرنك السويسري خصوصا منذ أوقفت البنك المركزي السويسري العمل بتحديد سعر الصرف الأدنى للعملة المحلية في مقابل اليورو سنة 2015، دورا سلبيا مع محطات التزلج السويسرية.

ويقول فانا "قبل عقد فقط، كانت محطات التزلج في جبال الألب تفرض التعرفة عينها. ومن دون أي زيادة في التعرفة، باتت المحطات السويسرية أغلى بنسبة تراوح بين 15 % و20%".

لكن مع "ماجيك باس" والعروض الأخرى، تأمل هذه المحطات في تغيير الوضع.

ويقول بيار بيسون "حركنا قليلا الجمود" الذي كان قائما، وذلك بالاستناد إلى نتائج بداية الموسم.

ويشير إلى أن هذا التحسن انعكس ايجابا على مختلف الأنشطة المتصلة بالتزلج من متاجر المستلزمات الرياضية الى الفنادق والمطاعم الجبلية.

ويلفت أيضا إلى أن "الناس يستمتعون في الجبال لأنهم يشعرون بأنهم لم يدفعوا الكثير" في مقابل الإفادة من الرياضات الشتوية المتاحة أمامهم.

غير أن فيرونيك كانيل من هيئة السياحة السويسرية تلفت إلى أن "التساؤل الأكبر" يبقى معرفة هل سيسمح هذا النموذج بتمويل الاستثمارات الكبيرة على المدى الطويل والتي تتطلب انفاق مبالغ طائلة على صيانة مضامير التزلج.

ويشدد فانا على أن هذه الخطوات "لا تزال في مرحلة تجريبية"، مشيرا إلى أهمية بذل سويسرا جهودا أكبر في مجالات أخرى خصوصا على صعيد الصلة بين جودة مرافق الايواء واسعارها في حال رغبة البلاد في استقطاب المتزلجين بشكل مستدام وخصوصا الأجانب منهم.