لو كانغ الناطق باسم الخارجية الصينية

بكين تندد بالعقوبات الأميركية على شركاتها

عبرت الصين الاربعاء عن رفضها العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على شركات صينية تتعامل تجاريا مع كوريا الشمالية، فيما تحث الولايات المتحدة بكين على تكثيف ضغوطها على بيونغ يانغ.

وقال لو كانغ الناطق باسم الخارجية الصينية "نحن نرفض ان يعتمد اي بلد عقوبات أحادية الجانب ترتكز على أساس قوانينه الخاصة" مؤكدا في الوقت نفسه ان بكين "تطبق بدقة" العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ.

وكانت الولايات المتحدة فرضت الثلاثاء عقوبات جديدة محددة على 13 شركة وكيانا كوريا شماليا وصينيا وخصوصا في قطاعي النقل البحري والتجارة لتكثيف الضغوط على الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

وصنف الرئيس دونالد ترامب مجددا الاثنين كوريا الشمالية "دولة راعية للارهاب" متعهدا فرض مزيد من العقوبات لعزل نظام كيم جونغ اون ودفعه الى التفاوض.

واعلن وزير الخزانة ستيفن منوتشين في بيان ان العقوبات التي اقرت الثلاثاء تستهدف خصوصا شركات "تتعامل تجاريا مع كوريا الشمالية بمبالغ تقدر بمئات ملايين الدولارات".

وتشمل العقوبات اربع شركات صينية للاستيراد والتصدير اضافة الى المالك الصيني لاحداها. وهذه الشركات متخصصة في استيراد وتصدير اجهزة الكمبيوتر المحمولة وقطع غيارها اضافة الى الاليات التي تعمل بمحركات او "منتجات مرتبطة بالمفاعلات النووية"، وفق وزارة الخزانة.

وفي الجانب الكوري الشمالي، تستهدف العقوبات الجديدة ادارات ووكالات وشركات تعمل في النقل البحري. وقد شملت عشرين سفينة ترفع علم كوريا الشمالية متهمة خصوصا بالمشاركة في استراتيجيات النظام للافلات من العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي.