صورة ارشيفية

انتهاء الجولة الخامسة من المفاوضات حول اتفاق نافتا في اجواء من التوتر

اختتم ممثلو الولايات المتحدة وكندا والمكسيك الثلاثاء جولة خامسة من المفاوضات لاعادة النظر في اتفاق التبادل الحر بين دول اميركا الشمالية "نافتا" في اجواء من التوتر وذلك بعد رفض بعض المقترحات الاميركية.

وصرح روبرت لايتهايزر الممثل التجاري للولايات المتحدة في بيان عقب المفاوضات "لقد حققنا بعض التقدم على صعيد تطوير الاتفاق لكنني لا زلت اشعر بالقلق ازاء الفشل في تحقيق اختراق".

وتابع لايتهايزر "حتى الان لم نحصل على أدلة بان كندا والمكسيك مستعدتان للالتزام جديا باتخاذ اجراءات من اجل اعادة التوازن الى الاتفاق... وفي غياب ذلك لن نحصل على نتيجة مرضية"، لكنه أعرب عن الامل في ان يعود شركائه في الجولة المقبلة المقررة في كانون الثاني/يناير المقبل "الى طاولة المفاوضات بجدية حتى نتمكن من احراز تقدم ملحوظ بحلول نهاية العام".

من جهتها، اعتبرت السلطات المكسيكية في بيان "ان المفاوضين حاولوا احراز تقدم باسرع ما يمكن لتقريب وجهات النظر والتوصل الى حلول".

وكانت الشائعات حول خروج الولايات المتحدة من هذه الاتفاقية التجارية قد تراجعت مؤخرا، لكن الخبراء اوضحوا ان الرئيس دونالد ترامب قد يقرر التخلي عن "نافتا" اذا "لم يتم تحقيق تقدم في هذه الجولة الجديدة من المفاوضات. والمشكلة هي أن التقدم يعتمد على وجود رغبة ام لا لدى الولايات المتحدة في التخفيف من مطالبها" على حد قول هؤلاء الخبراء.

بدأت اعادة التفاوض على الاتفاق في منتصف آب/اغسطس وشهدت اربع جولات محادثات حتى الان بلا أي تقدم بارز رغم إعلانات المبادئ.

ويتمحور أحد الخلافات الرئيسية حول العجز التجاري الاميركي مع المكسيك البالغ حوالى 64 مليار دولار والذي تريد واشنطن خفضه او إزالته.

ازاء مخاطر انسحاب واشنطن من الاتفاق، تسعى المكسيك التي تصدر 80% تقريبا من منتجاتها الى الولايات المتحدة الى تنويع شركائها التجاريين.