رئيس شركة "ارامكو" السعودية أمين الناصر

رئيس "ارامكو" يتوقع تأثر امدادات النفط بتراجع الاستثمارات

اعتبر رئيس شركة "ارامكو" السعودية أمين الناصر الثلاثاء ان تراجع الاستثمارات في قطاع النفط في السنوات الاخيرة قد يؤثر سلبا على امدادات الخام في المستقبل.

وقال الناصر في الجلسة الافتتاحية لمنتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" في العاصمة السعودية "لم تحدث استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة (...) حيث علقت او الغيت مشاريع تقدر بنحو تريليون دولار" خلال السنوات الماضية.

واشار الى ان نحو 300 مليار دولار كان من المفترض ان تستثمر في التنقيب عن النفط، و700 مليار دولار في مشاريع لتطوير هذا القطاع.

وتابع "سيكون لهذا الامر الاثر السلبي على مستقبل الطاقة اذا لم يحدث شيء ما"، في اشارة الى تراجع محتمل في امدادات النفط.

وانخفضت أسعار النفط منذ العام 2014 بسبب الفائض في السوق العالمية وتراجعت الى النصف عند عتبة الخمسين دولارا، الا انها عادت وارتفعت ببضع دولارات منذ بداية 2017 مع دخول اتفاق لخفض الانتاج حيز التنفيذ.

وتوصل المنتجون الكبار خارج وداخل منظمة اوبك ومن ضمنهم السعودية الى اتفاق خفض الانتاج بمعدل 1,8 مليون برميل يوميا في تشرين الثاني/نوفمبر 2016. وفي ايار/مايو الفائت، تم تمديد الاتفاق حتى اذار/مارس 2018.

ومنذ تراجع الاسعار في 2014، شهدت الميزانية المالية السعودية عجزا كبيرا بلغ مجموعه على مدى السنوات الثلاث الماضية نحو 200 مليار دولار.

وسحبت المملكة مليارات الدولارات من احتياطاتها، كما فرضت المملكة مجموعة من الضرائب على عائلات العمال الاجانب، وعلى التبغ والمشروبات الغازية ومشربات الطاقة، بينما تستعد لبدء فرض الضريبة على القيمة المضافة بنسبة 5 بالمئة بداية 2018.

وتنوي الرياض بيع جزء من أسهم "ارامكو"، عملاقة النفط السعودي، في النصف الثاني من 2018.

وفي ظل تراجع اسعار النفط، توجهت السعودية ودول خليجية اخرى في مقدمتها دولة الامارات للاستثمار في الطاقة المتجددة، وبينها الطاقة النووية والطاقة الشمية.

لكن الناصر اكد ان هذه الاستثمارات لا تشكل تهديدا لقطاع النفط.

واوضح "نحن نشهد تحولا، لكن الطاقة المتجددة تحتاج الى عقود قبل ان تستحوذ على حصة كبيرة في قطاع الطاقة".

ومنتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" الذي تستضيفه الرياض حتى الخميس يشارك فيه أكثر من 2500 شخصية في عالم الأعمال من اكثر من 30 دولة وذلك "لمناقشة الفرص والتحديات" في الاقتصاد العالمي، بحسب المنظمين.