fbpx
الذهب

الذهب عند أعلى مستوى في أكثر من 7 سنوات في ظل توتر أمريكي صيني يذكي المخاوف الاقتصادية

قفز الذهب اليوم الجمعة بأكثر من واحد بالمئة إلى مستوى لم يشهده منذ 2012، إذ أضاف تجدد التوتر الأمريكي الصيني إلى مخاوف بشأن تراجع اقتصادي عميق بسبب جائحة فيروس كورونا.

وربح الذهب في المعاملات الفورية 0.7 بالمئة ليسجل 1741.65 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 18:47 بتوقيت جرينتش. وخلال الجلسة، بلغ أعلى مستوياته منذ نوفمبر تشرين الثاني 2012 عند 1751.25 دولار. وزاد المعدن النفيس بأكثر من اثنين بالمئة منذ بداية الأسبوع وحتى الآن.

وصعدت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.9 بالمئة إلى 1756.30 دولار.

ومما فاقم الضرر الناجم عن التفشي، أحدث بيانات لمبيعات التجزئة الأمريكية، والتي أظهرت تراجعات قياسية للشهر الثاني على التوالي في أبريل نيسان.

كما أضاف تجدد الخلاف بين الولايات المتحدة والصين بشأن التفشي إلى الصورة الاقتصادية القاتمة، وذلك بعد أن أشار الرئيس دونالد ترامب إنه ربما حتى يقطع العلاقات مع بكين.

ويميل الذهب للاستفادة من التحفيز الاقتصادي لأنه يعتبر إلى حد كبير أداة تحوط ضد التضخم وتراجع العملات.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربح البلاديوم 1.9 بالمئة إلى 1870.28 دولار للأوقية، لكنه يتجه صوب تسجيل انخفاض للأسبوع السابع على التوالي.

وارتفع البلاتين 3.2 بالمئة إلى 792.24 دولار للأوقية بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 13 مارس آذار عند 796 دولار.

وقفزت الفضة 4.3 بالمئة إلى 16.55 دولار للأوقية. ولامست في وقت سابق ذروة أكثر من شهرين عند 16.71 دولار.