fbpx
صورة أرشيفية

توقعات باستمرار ارتفاع أسعار الذهب والفضة في الأسواق العالمية

رغم ارتفاع أسعار الذهب والفضة خلال الأيام الماضية إلى مستويات قياسية، يتوقع المحللون والمستثمرون استمرار ارتفاع أسعار المعادن النفسية في ظل اتجاه البنوك المركزية الكبرى إلى خفض أسعار الفائدة وإطلاق حزم تحفيز اقتصادي جديدة وهو ما سيلقي بظلال كثيفة على أسعار العملات الرئيسية من الدولار إلى اليورو.

وبحسب نيد نايلور ليلاند مدير صندوق الاستثمار "مريان جولد أند سيلفر فاند" الموجود في لندن، فإن الأسعار القياسية الحالية للذهب والفضة ستواصل الارتفاع في ظل موجة قوية من الطلب الاستثماري على المعادن النفيسة.

وأضاف نيد نايلور الذي يدير أصولا قيمتها 6ر423 مليون دولار في مقابلة مع وكالة بلومبرج للأنباء في سنغافورة أن أسعار الذهب والفضية ستواصل الارتفاع مع اتجاه مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي والبنوك المركزية الكبرى الأخرى إلى خفض الفائدة وإطلاق إجراءات تحفيزية.

وقال نيد نايلور إن "الموضوع ليس فقط خفض الفائدة ولكن الأدوات الأخرى التي ستلجأ إليها البنوك المركزية في المستقبل"، مشيرا إلى أن كل أدوات الاستثمارية النقدية ستكون أقل جاذبية للمستثمرين وهو ما يدعم استمرار ارتفاع أسعار الذهب والفضة.

وقد وصلت أسعار الذهب خلال الشهر الحالي إلى أعلى مستوى لها منذ ست سنوات، مع تخفيف البنوك المركزية للسياسة النقدية من أجل مواجهة تباطؤ نمو الاقتصاد في ظل الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة بشكل خاص. ويتوقع المستثمرون أن يعلن البنك المركزي الأوروبي خلال الأسبوع الحالي خفضا جديدا للفائدة التي تقل بالفعل عن صفر في المئة إلى جانب إجراءات أخرى لتحفيز الاقتصاد، في حين يتوقعون إعلان مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي خفض الفائدة خلال اجتماعه المقرر في الأسبوع المقبل.