خبراء: تحركات المضاربين المحترفين تهيمن على مجريات البورصة

طباعة

أجمع خبراء اقتصاديون كويتيون على أن تكتيكات وضغوطات المضاربين المحترفين أثرت على مجريات تداولات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) في بداية أسبوع جديد من حركات التصحيح التدريجي الأمر الذي عكسته حالة التباين اللافت على عموم أسهم الشركات المتداولة في جلسة اليوم.

وقال هؤلاء الخبراء في لقاءات متفرقة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن منوال حركة السوق تركزت على أسهم قيادية منتقاة علاوة على امتداد جني الأرباح على الأسهم التي تضخمت سعريا خلال الشهر الجاري ما أثر على أحجام القيم النقدية المتداولة يوميا والتي باتت تشهد انخفاضا ملحوظا بنسب تتخطى ال50 في المئة مقارنة بارتفاعات سابقة.

وأوضحوا أن بعض مدراء المحافظ والصناديق الاستثمارية يحاولون التريث والترقب خلال ما تبقى من تداولات شهر يونيو من كل عام وهو أمر اعتادت عليه السوق حيث أن بعض الشركات تحافظ على المستويات السعرية التي وصلت اليها قبل اقفالات الفصل وهذه الوتيرة ستسمر حتى نهاية هذا الشهر.

واعتبر مستشار مجلس الادارة في شركة (أرزاق كابيتال) القابضة صلاح السلطان تباين الأداء في السوق خلال هذه الآونة أمرا منطقيا خاصة في ظل الأوضاع السياسية التي تؤثر على حركة التداولات سواء كانت محلية أو اقليمية علاوة على أن التذبذب يأتي بعد الارتفاعات التي شهدتها الكثير من الأسهم وتحديدا الصغيرة والمتوسطة منها.

وأضاف السوق مقبلة على "فترة ركود بسبب أجازة الصيف ودخول شهر رمضان اضافة الى تركيز المستثمرين على تجميل حركة الأسهم من اجل حصد الأرباح مع اغلاقات بيانات نصف العام علاوة على تجدد استراتيجيات المحافظ والصناديق استعدادا لبداية شهر يوليو حيث تبدأ مرحلة تكتيكية جديدة".

أما مدير عام شركة (مينا) للاستشارات الاقتصادية عدنان الدليمي فقال أن ما تشهده السوق حاليا "أمر ايجابي" يصب في صالح المستثمرين على اعتبار أن العامل الأساسي الذي يؤثر على منوال أداء البورصة الخاص بصدور حكم المحكمة الدستورية في شان انتخابات مجلس الأمة ما زال حاضرا وان كان بصورة أقل مما كان عليه حال صدوره ما اثر على المتداولين في أوامرهم سواء كانت باتجاه الشراء أو البيع.

وأضاف ان كثيرا من المتداولين من "ذوي الثقل في السوق" بدأت تشغلهم طموحات الترشيح لانتخابات مجلس الأمة في دورته الجديدة ما أثر على مستويات السيولة المتداولة لذا نجد السوق تمر بحالة من التحفظ من جانب صناع السوق حيث التخوف بات يسطر على بعض منهم.

وأشار الدليمي قائلا على الرغم من التحسن الجيد في أداء الأسهم الجيدة بسبب توقعات لتحقيق أرباح جيدة خلال النصف الأول ألا ان قسط كبير منها ما زال على ثباته "قناعة من ملاك هذه الشركات بان السوق يصحح نفسه بنفسه ولا عجلة للولوج في هذا المنحنى التصحيحي".

بدوره قال المحلل المالي محمد الهاجري أن الانخفاض الملحوظ في قيمة التداول اليومي يعطي مبررا بان افتقاد الرؤية في بعض شركات القطاعات المدرجة ساهم في عدم الاشتراك في ديناميكية حركة السوق حيث ان بعض منها يفضل الترقب والانتظار لنتيجة أفضل مما هي عليه السوق الآن لتحديد التوجهات المستقبلية للتداول.

وأضاف أن المهيمنين على السوق يراقبون التأثيرات الناجمة عن أسواق المال العالمية وتطويعها على قراراتهم الاستثمارية علاوة على تحديد المسار بعد التصريحات البنك الفيدرالي الأميركي حول رؤيته بشأن مستقبل الاقتصاد العالمي وهو الأمر الذي "رأيناه في تباين أداء السوق على مدار جلسة اليوم".