fbpx
بورسلي تتوسط فريق زين في جناح الشركة بالمعرض

"زين" ترعى المعرض الوظيفي لجامعة الشرق الأوسط الأمريكية AUM

أعلنت زين المزوّد الرائد للخدمات الرقمية في الكويت عن رعايتها الذهبية لفعاليات معرض الفرص الوظيفية الذي نظّمته جامعة الشرق الأوسط الأمريكية AUM في الفترة من 29 – 30 أبريل بتنظيم من مركز التطوير الوظيفي (توطين) بالحرم الجامعي بمنطقة العقيلة، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي لقطاع الموارد البشرية نوال بورسلي.  

وذكرت الشركة في بيان صحافي أنها تحرص على دعم هذا المعرض الوظيفي بشكل سنوي لما يشهده من إقبال كبير من قبل الطلبة والطالبات وخرّيجي الجامعة، وذلك لتستعرض سياسة التوظيف التي تتبناها والفرص الوظيفية المتاحة لديها، إلى جانب تعريف الزائرين على تجربتها الرائدة في قطاع الاتصالات كونها الشركة صاحبة الريادة في السوق الكويتي.

وأشارت زين إلى أنها قامت بالمشاركة في المعرض عبر جناحها الخاص، والذي قامت من خلاله بتعريف زوار المعرض من الطلبة والطالبات ببيئة العمل لدى الشركة وشرح نوعية وشروط الوظائف المتاحة لديها، بالإضافة إلى إجابة كافة استفسارات الزوّار وتوضيح طبيعة العمل لدى مختلف الإدارات والقطاعات في الشركة، والتعريف بالفرص الوظيفية المتاحة للطلبة للعمل بدوام جزئي ضمن برنامج "شبكة شباب زين" FUN.

وأضافت زين أن المعرض قد شهد مُشاركة مجموعة من مسؤولي قطاع الموارد البشرية - تقدّمهم الرئيس التنفيذي لقطاع الموارد البشرية نوال بورسلي - في ندوة خاصة لتعريف الطلبة على استراتيجية الموارد البشرية لدى زين، والفرص المتكافئة التي تُقدّمها الشركة لتحقيق المساواة بين الجنسين والشمولية في بيئة العمل، وغيرها من المواضيع المتعلقة في العمل بالقطاع الخاص.

وبينت الشركة أنها تحرص على المشاركة الفعّالة في المعارض الوظيفية وتقديم الدعم لها في مختلف الجامعات والكلّيات – سواءً العامة أو الخاصة منها - على مدار العام في إطار استراتيجيتها للموارد البشرية، والتي تساهم من خلالها بتطوير العملية التعليمية في الجامعات والهيئات والمؤسسات التعليمية في الدولة بهدف توفير فرص العمل للشباب حديثي التخرج للعمل في القطاع الخاص.

وحيث تؤكد زين التي تعتبر من كبرى المؤسسات الاقتصادية الرائدة في القطاع الخاص الكويتي على أهمية قطاع الموارد البشرية، فهي تعتبره من القطاعات الهامة التي تلعب دوراً جوهرياً في تنمية مسيرة الشركات والمؤسسات في الدولة، وتنظر إلى العنصر البشري كأحد أهم العناصر التي تؤثر في سوق العمل.