fbpx
صورة جماعية

"زين" الشريك الاستراتيجي للمعرض الدولي الحادي عشر للاختراعات في الشرق الأوسط

أعلنت زين المزوّد الرائد للخدمات الرقمية في الكويت عن شراكتها الاستراتيجية لفعاليات الدورة الحادية عشر من المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط تحت شعار "لقاء المستثمرين بالمخترعين"، والذي يقام في الفترة من 27 – 30 يناير الجاري في قاعة الراية بفندق كورت يارد ماريوت تحت رعاية سامية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأفادت الشركة في بيان صحافي أنها قامت بالمشاركة في المؤتمر الصحافي الذي أقيم في مقر النادي العلمي الكويتي للإعلان عن استعدادات المعرض، والذي شهد حضور رئيس مجلس إدارة النادي العلمي طلال الخرافي، ومدير إدارة الثقافة العلمية بمؤسسة الكويت للتقدم العلمي د. سلام العبلاني، والرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين الكويت وليد الخشتي، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة المنظمة ورعاة المعرض.

وقال الرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين الكويت وليد الخشتي على هامش مُشاركته في المؤتمر الصحافي: " نفخر اليوم بالإعلان عن شراكة زين الاستراتيجية لفعاليات الدورة الحادية عشر من المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط، ويزيدنا فخراً أن تأتي هذه المبادرة العلمية تحت رعاية سامية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ".

وأوضح الخشتي: " إن دعم زين المستمر لهذه المبادرة المتميزة منذ نشأتها تأتي تماشياً مع استراتيجيتنا للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، والتي نسعى من خلالها كشركة رائدة في القطاع الخاص الكويتي على تشجيع مختلف المبادرات والجهود العلمية بما يساهم في دفع عجلة التنمية العلمية في الكويت وفي المنطقة العربية، فنجاح المعرض الدولي للاختراعات على مر السنوات السابقة كان له الأثر الكبير في إبراز الجانب الحضاري لدولة الكويت ".

وأضاف الخشتي: " نُثمّن الدور المتميز الذي يلعبه النادي العلمي الكويتي في توفير البيئة الحاضنة للشباب العربي والكويتي وبالأخص المخترعين الكويتيين لإبراز طاقاتهم ومواهبهم العلمية جنباً إلى جنب مع المشاركين العالميين الذين أتوا من مختلف دول العالم لاستعراض أفكارهم واختراعاتهم التي تخدم مختلف مجالات الحياة ".
واختتم الخشتي: " نود أن نؤكد أن زين لن تدّخر جهداً في تقديم المساندة والدعم لكل جهة تملك فكرة ورؤية تتسم بالإبداع وتخدم الابتكار في المجتمع وتدفع بعجلة الاقتصاد الوطني إلى الأمام، ونتمنى كل التوفيق للجنة المنظمة وجميع القائمين على المعرض وللشباب الكويتي المُبدع المشارك في المعرض ".

وبينت زين أنها تسعى من خلال دعمها لهذه المبادرة إلى توفير البيئة الحاضنة للشباب العربي والكويتي وبالأخص المخترعين الكويتيين لإبراز طاقاتهم ومواهبهم العلمية جنباً إلى جنب مع المشاركين العالميين الذين أتوا من مختلف دول العالم لاستعراض أفكارهم واختراعاتهم التي تخدم مختلف مجالات الحياة، خاصةً وأن النسخة الـ 11 من المعرض ستشهد مُشاركة أكثر من 150 اختراعاً من 41 دولة مُختلفة.

ويُعد المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط من أهم الأنشطة الدولية التي تقام على أرض الكويت بالتعاون مع معرض جنيف الدولي، حيث يهدف لنشر ثقافة حقوق الملكية الفكرية في الدول العربية ويوفر فرصة التقارب والتعاون بين المستثمرين والمخترعين وإيجاد مساحة تعاون بينهم، وقد شهد المعرض مشاركة من كبار المستثمرين ورجال الأعمال والمخترعين على مدى دوراته العشر الماضية.

ويحظى المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط باهتمام عربي وإقليمي ودولي، حيث يُسلّط الضوء على اختراعات وإبداعات الشباب العربي عموماً والشباب الكويتي خصوصاً، ويساهم في إبراز الجانب الحضاري لدولة الكويت ودورها الريادي في دعم وتشجيع المخترعين لخدمة البشرية، وهو يعد ثاني أكبر معرض دولي للاختراعات بعد معرض جنيف الدولي حسب التصنيف العالمي.

وتتبنّى زين العديد من المبادرات والبرامج التي تشتمل على مجموعة من الفعاليات التعليمية والتدريبية المتنوعة التي ترتكز بمُجملها على تمكين الشباب وتلبية ميولهم واهتماماتهم، ودعم ورش العمل والبرامج التدريبية المتخصّصة التي تركز على تنمية المهارات الحياتيّة، والسّمات القياديّة لدى الشباب وتبرز إبداعاتهم في مختلف المجالات العلمية والاجتماعية والرياضية المختلفة.

وأكّدت الشركة على مدى اهتمامها بدعم ومساندة الجهات التي تقدم يد العون للأجيال القادمة وفي مقدمتها المعرض الدولي للاختراعات، حيث لن تدّخر جهداً في تقديم المساندة والدعم لكل جهة تملك فكرة ورؤية تتسم بنواحي الإبداع وتخدم المجتمع والاقتصاد الوطني.