الخشتي ومسؤولي زين مع الأطفال خلال حفل الختام

"زين" تختتم شراكتها الاستراتيجية لمُخيم "كودِد" الصيفي للأطفال

اختتمت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت شراكتها الاستراتيجية لمُخيم "كودِد" الصيفي للأطفال Coded Juniors ، والذي هدف إلى تعليم الأطفال أساسيات لغات البرمجة والتكنولوجيا باستخدام أحدث الأدوات والوسائل التكنولوجية على مدى 4 أسابيع في مركز الشيخ عبدالله السالم الثقافي.  

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن اللجنة المنظمة لمُخيم "كودِد" الصيفي للأطفال قامت بتكريم الرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين الكويت وليد الخشتي على شراكة زين الاستراتيجية، وذلك خلال فعاليات حفل الختام التي أقيمت في متحف الفضاء بمركز عبدالله السالم الثقافي وسط حضور الطلبة والطالبات وأولياء أمورهم ومسؤولي الشركات الراعية.

وقال الرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين الكويت وليد الخشتي: "إن دعم زين لمخيم "كودِد" الصيفي للأطفال أتى ضمن استراتيجيتنا لتشجيع الابتكار والتحوّل الرقمي، والتي نحرص من خلالها على المساهمة في تنمية وتطوير الإبداع التكنولوجي لدى الفئات العمرية المختلفة ومنها فئة أطفال المدارس، وخاصةً فيما يتعلق بتطوير مهاراتهم التكنولوجية والبرمجية التي تُمثّل أساس العصر الرقمي الحديث".

وأضاف الخشتي: "لقد سعينا من خلال دعمنا لهذه المبادرة المتميزة إلى توفير البيئة التعليمية المناسبة للأطفال في الكويت لاحتضان طاقاتهم ومواهبهم وتزويدهم بالمهارات الحديثة اللازمة لتحبيب الإبداع التكنولوجي في نفوسهم منذ الصغر، وذلك لقناعتنا الشديدة بأهمية الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في بناء المستقبل والنهوض بالاقتصاد الوطني".

وبينت الخشتي قائلاً: "تسعى زين إلى أن تلعب دوراً حاسما كمزود اتصالات رقمي متكامل وسط المتغيرات والتحولات التكنولوجية التي يشهدها العصر الحديث، حيث تتطلع دائماً إلى مراحل جديدة من الانفراد والتميز مع عملائها في كافة الخدمات والمنتجات التي تقدمها، هذا بالإضافة إلى مواكبة تطلعات عملائها بمختلف فئاتهم العمرية، وذلك من خلال دعم الجهات التي تتبنى الإبداع التكنولوجي وتعمل على تنميته".

وشهدت فعاليات حفل الختام من مخيم "كودِد" الصيفي للأطفال تكريم الطلبة والطالبات المشاركين في البرنامج وسط تواجد أولياء أمورهم ومسؤولي زين و"كودِد"، حيث قاموا باستعراض المشاريع التكنولوجية المُصغّرة التي عملوا عليها ضمن برنامج المخيم، والتي عكست المهارات البرمجية المتميزة التي اكتسبوها على مدى الأسابيع الأربع الماضية.

وهدف مخيم "كودِد" الصيفي للأطفال بشكل رئيسي إلى تعليم أطفال المدارس من أعمار 7 – 12 سنة أساسيات لغات البرمجة والتكنولوجيا باستخدام أحدث الأدوات والوسائل التكنولوجية كالروبوت وألعاب التركيب الذكية وأجهزة الكمبيوتر وغيرها، بالإضافة إلى الوسائل التقليدية كالفن والرسم والموسيقى، وذلك في أجواء تعليمية فريدة من نوعها استمرت لمدة 4 أسابيع في متحف الفضاء بمركز عبدالله السالم الثقافي.

وأكّدت زين على اهتمامها بدعم ومساندة الجهات التي تقدم البيئة المناسبة للأجيال القادمة وفق أعلى المعايير العالمية، حيث لن تدّخر الشركة جهداً في تقديم المساندة والدعم لكل جهة تملك فكرة ورؤية تتسم بنواحي الإبداع وتخدم المجتمع وتُسهم في رفعة الوطن.