جلوبل

جلوبل: 2.9 مليون دينار أرباحا صافية في النصف الأول من 2018

أعلن بيت الاستثمار العالمي (جلوبل)، شركة إدارة أصول واستثمارات مصرفية إقليمية تتخذ من الكويت مقراً لها وتتواجد في أسواق المال الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، اليوم عن نتائجه المالية للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2018 محققاً 2.9 مليون دينار كويتي (9.7 ملايين دولار أمريكي) أرباحا صافية مقارنة مع 2.7 مليون دينار كويتي (8.9 ملايين دولار أمريكي) في نفس الفترة من العام 2017 وإجمالي إيرادات 7.4 ملايين دينار كويتي (24.5 مليون دولار أمريكي). أما الإيرادات من الرسوم والعمولات، فقد بلغت 4.9 ملايين دينار كويتي (16.3 مليون دولار أمريكي) ما يمثل 67 في المائة من إجمالي الإيرادات.

وحققت إدارة الأصول إيرادات بلغت 5.1 ملايين دينار كويتي (16.7 مليون دولار أمريكي) وارتفع إجمالي الأصول المدارة لصالح العملاء بمبلغ 27 مليون دينار كويتي ليصل إلى 937 مليون دينار كويتي (3.1 مليارات دولار أمريكي) في نهاية النصف الأول 2018 من خلال استقطاب أموال جديدة والأداء الإيجابي للأصول المدارة ومتأثراً بالتوزيعات النقدية للعملاء.

وخلال هذه الفترة، تمكن فريق إدارة أصول الملكية الخاصة من التخارج بنجاح من شركتين وتم توزيع حوالي 100 مليون دولار أمريكي على العملاء المستثمرين في صندوق "جلوبل للاستحواذ الكامل" وصندوق "جي أم أف آي". ويعمل الفريق حالياً على التخارج من شركتين إضافيتين.

وقام فريق إدارة الأصول العقارية بتوسيع وتنويع محفظته العقارية لتشمل غرب أوروبا من خلال الإستحواذ على عقار في قطاع الخدمات اللوجستية. كما أنهى الفريق بنجاح التخارج من أول عقار تم تملكه ضمن برنامج الاستثمار العقاري في المملكة المتحدة في سبتمبر 2015 والمؤجر إلى شركة خدمات الملاحة الجوية الوطنية محققاً إجمالي عوائد للعملاء بنسبة 23.1 في المائة، أي بمعدل عائد داخلي 10.3 في المائة سنوياً خلال فترة الاستثمار متضمنة التوزيعات النقدية التي حصل عليها العملاء 9.3 في المائة سنوياً.

أما فريق إدارة أصول الحالات الخاصة، فقد أبرم اتفاقية لإدارة محفظة أصول بقيمة 90 مليون دولار أمريكي لمجموعة إقليمية بهدف تعزيز قيمتها والتخارج من مكوناتها بما يضمن تحقيق العائد الأمثل تماشياً مع الأهداف والخطة الاستراتيجية المتفق عليها مع العميل.

وواصلت إدارة الأصول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحقيق أداء تنافسياً، وتفوق أداء الصناديق المدارة على أداء مؤشرات القياس لتكون من بين أفضل الصناديق أداء. وقد حصل الفريق على تقدير إحدى الجهات الرائدة التي تراقب أداء قطاع إدارة الأصول في المنطقة وحصل على جائزتي "أفضل مدير أصول في الكويت" و "أفضل صندوق أسهم في السعودية". كما تم اختيار صندوق جلوبل المأمون كأفضل صندوق يستثمر في الأسهم الكويتية على مدى 5 و 10 سنوات من قبل ليبر رويترز وكان من بين أفضل صناديق الأسهم الكويتية أداءً خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018 محققاً 5.8 في المائة مقارنة مع 1.5 في المائة للمؤشر.

أما الاستثمارات المصرفية، فحققت إيرادات بلغت 0.4 مليون دينار كويتي (1.4 مليون دولار أمريكي) من ثلاث صفقات اندماج واستحواذ في القطاعين المالي والتصنيع وجاري العمل على عدد من الصفقات الأخرى.

وعلى صعيد الوساطة المالية، ركزت جلوبل جهودها على تنمية أعمال الوساطة المالية للمؤسسات وهي اليوم في جهوزية كاملة للاستفادة من التحسن المتوقعة في السيولة بعد إدراج بورصة الكويت في مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة في سبتمبر 2018. وق حقق قطاع الوساطة المالية إيرادات بلغت 0.6 مليون دينار كويتي (2.0 مليون دولار أمريكي).

وقد أدت الجهود المتواصلة التي تبذلها الشركة لترشيد التكاليف التشغيلية إلى انخفاضها 1.2 مليون دينار كويتي (3.9 ملايين دولار أمريكي) أو ما يعادل 21 في المائة لتصل إلى 4.5 ملايين دينار كويتي.

في أوائل شهر مايو 2018 وبعد أشهر من المناقشات مع عدد من الجهات التي أبدت رغبتها في الاستحواذ على حصة الأغلبية، تم توقيع اتفاقية بيع بين المساهم الرئيسي في جلوبل (شركة أن سي أتش فنتشرز) وشركة كامكو للاستثمار. يجري حالياً تنفيذ بنود اتفاقية البيع ونقل الملكية وبمجرد إتمام عملية الاستحواذ سوف تشهد أسواق رأس المال الإقليمية بروز لاعب إقليمي أكبر وأقوى يقدم خدمات استثمارية متنوعة ومتكاملة ويضم فرق متخصصة وبحجم أصول مدارة لصالح العملاء تعد الأكبر في الكويت.

وتعليقا على هذه النتائج، صرح سليمان محمد شاهين الربيع، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي بالوكالة، قائلاً: "تعد هذه النتائج شهادة على جهود الفريق في تنفيذ استراتيجية الأعمال القائمة على الرسوم والتي تركز على خدمة العملاء وبالتالي الحفاظ على جودة عالية للإيرادات. لقد تمكنا بنجاح من انهاء العديد من الصفقات والفوز بعدد من الصفقات الجديدة وتحقيق نتائج إيجابية."

وأضاف: "نعمل بجد لتحقيق إنجازات وأداء مشابه في النصف الثاني من العام. فعلى الرغم من التحديات التي نواجهها سواء بسبب الأوضاع الجيوسياسية المتقلبة في المنطقة أو عملية التغيير في هيكل مساهمي الشركة، نحن قادرون على التغلب على هذه التحديات من خلال قوة وإخلاص قاعدة عملائنا ومهنية والتزام فريق العمل."

يذكر أن مجلس إدارة الشركة اجتمع اليوم واعتمد البيانات المالية للفترة المنتهية في 30 يونيو 2018 وأعاد تشكيل لجان المجلس بعد استدعاء عضو مجلس الإدارة الاحتياط خالد ناصر الشامسي وهو عضو مجلس إدارة سابق بالشركة وذلك لملء المقعد الذي شغر باستقالة أحد أعضاء مجلس الإدارة .