متطوعي زين يشاركون في توزيع الوجبات على مرتادي الطرق

"زين" تدعم حملة #رمضان_أمان للسنة الثانية على التوالي

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن رعايتها الرئيسية لحملة #رمضان_أمان للسنة الثانية على التوالي، وذلك بالتعاون مع فريق "نهتم" التطوعي التابع لمركز العمل التطوعي وبالشراكة مع وزارة الداخلية، والتي تأتي هذا العام تحت شعار "معاً لرمضان بلا حوادث" بهدف المساهمة في الحد من الحوادث المرورية خلال فترة الإفطار في شهر رمضان المبارك.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن دعمها لهذه الحملة للعام الثاني على التوالي أتت في إطار استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة وتحت مظلّة حملتها الرمضانية "زين الشهور"، وذلك اتجاه دعم الحملات الاجتماعية المختلفة التي تسعى لتقديم قيمة مجتمعية، حيث تحرص الشركة على تعزيز مساهماتها والتزاماتها أمام المجتمع الذي تعمل فيه على مدار العام بشكل عام وخلال الشهر الكريم على وجه الخصوص.

وبيّنت زين أن فكرة حملة #رمضان_أمان التطوعية ترتكز حول توزيع وجبات الإفطار على مرتادي الطرق من قائدي المركبات خلال فترة آذان المغرب، وخاصةً في التقاطعات المرورية والإشارات والشوارع الرئيسية في الدولة، وذلك بهدف المساهمة في الحد من الحوادث المرورية التي عادةً ما تزداد خلال فترة الإفطار في شهر رمضان المبارك بسبب السرعة للحاق بوجبة الإفطار، حيث شارك مجموعة من منتسبي فريق زين التطوعي في الحملة  وقامت زين ببث رسائل توعوية عبر الـ SMS ووسائل التواصل الاجتماعي للتوعية بالحملة وبمخاطر السرعة.

وبصفتها شركة الاتصالات الرائدة في الكويت، فإن زين تسعى جاهدة لخدمة مجتمعها وأفراده من خلال تنظيم ودعم المبادرات المجتمعية المتميزة على مدار السنة بشكل عام وفي شهر رمضان المبارك بشكل خاص، لما يحمله هذا الشهر من معان وقيم تعزز ثقافة العطاء والبذل لدى أطياف المجتمع المختلفة.

وتستقبل زين شهر رمضان المبارك هذا العام بالعديد من الإسهامات المجتمعية، منها قيام فريقها التطوعي المتكون من موظفي الشركة بتجهيز صناديق الماچلة بالمواد الغذائية التموينية الأساسية في مقرّ الشركة الرئيسي ومن ثم توزيعه على مجموعة من الأسر المحتاجة في مناطق مختلفة بمحافظة الجهراء على مدار أربعة أيام، بالإضافة إلى توزيعها على شركائها من الجهات غير الربحية، من ضمنهم جمعية الهلال الأحمر الكويتي، وبنك الطعام الكويتي، ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وبيت الزكاة.

وقامت الشركة أيضاً بتجهيز موائد إفطار الصائم الرمضانية، والتي تعتبرها رافداً أساسياً في برنامجها الرمضاني السنوي، حيث تقوم بتقديم أكثر من 50 ألف وجبة إفطار يومية على مدار الشهر الكريم في ثلاث صالات مُختلفة في مناطق جليب الشيوخ وخيطان وحولي، وذلك لتؤمّن وجبة الإفطار اليومية في الأماكن التي تشهد تواجداً سكانياً كثيفاً من العمال الذين يكونون في أمس الحاجة لوجبة الإفطار بعد يوم العمل الشاق.  

وأشارت الشركة إلى أنها تفخر بالرصيد الزاخر من البرامج والمشاريع المجتمعية التي تدعمها، وذلك عن طريق الشراكات الاستراتيجية التي تعقدها مع العديد من الجهات والمؤسسات التي تتبنّى مختلف الأعمال الإنسانية، ومنها فريق "نهتم" التطوعي التابع لمركز العمل التطوعي ووزارة الداخلية وغيرها من المؤسسات غير الربحية والجهات الحكومية والمنظمات العالمية.