خالد عبد الرزاق الخالد الرئيس التنفيذي لبورصة الكويت

جولة بورصة الكويت الترويجية في لندن تستقطب اهتماما كبيرا

حققت بورصة الكويت نجاحًا باهرًا في تنظيم أول جولة ترويجية لها في لندن بالتعاون مع مؤسسة الخدمات المالية والاستثمارية الأمريكية المتعددة الجنسيات "جولدمان ساكس". وشارك في الجولة نخبة من البنوك والشركات المحلية من بينهم بنك الكويت الوطني، وبيت التمويل الكويتي، وبنك برقان، وشركة الاتصالات المتنقلة (زين)، وشركة مشاريع الكويت القابضة (كيبكو)، وشركة مباني، وميزان القابضة، وهيومان سوفت.

عقدت البنوك والشركات المشاركة في الجولة أكثر من 60 اجتماعًا مع ممثلي أكبر المؤسسات الاستثمارية في المملكة المتحدة المهتمة بالاستثمار في الكويت، من بينها صناديق ثروات، وبنوك تجارية وصناديق استثمار مشتركة، وصناديق تحوط، وصناديق تقاعد، وشركات تأمين. ووفرت تلك اللقاءات -التي عقدت في مقر شركة جولدمان ساكس في لندن- فرصة فريدة للمؤسسات الاستثمارية البريطانية لتتعرف عن قرب على منافع الاستثمار في أسهم الشركات المحلية الكويتية فضلًا عن الاطلاع بصورة أدق على أدائها واستراتيجية ممارسة أعمالها والتوقعات المرجوة منها.

وعبّر خالد عبد الرزاق الخالد، الرئيس التنفيذي لبورصة الكويت عن سروره بنجاح الجولة الترويجية، وقال: "جئنا إلى لندن لتعزيز مستوى معرفة المؤسسات البريطانية بالفرص الاستثمارية الممتازة المتوفرة في السوق الكويتي، ويسرني تمكن جولتنا الترويجية من استقطاب اهتمام كبير من  قبل أهم المؤسسات الاستثمارية في المنطقة الأوروبية. وقد مكنتنا مشاركة ثماني شركات محلية مدرجة في البورصة من عرض خيارات استثمارية رابحة ضمن عدد من القطاعات التجارية. ويعد هذا النجاح الذي حققناه في جولتنا الأخيرة في لندن خطوة أخرى نحو تجسيد رؤيتنا في تطوير سوق استثمارية حيوية وناضجة ومتنوعة، والحقيقة أننا تقدمنا بخطوات ملحوظة على هذا الصعيد خلال العامين الماضيين. وتؤكد الآراء الإيجابية التي تلقيناها أننا نسير على الطريق الصحيح، وسنتابع جولاتنا الترويجية في الفترة المقبلة"

وتحرص بورصة الكويت باستمرار على المشاركة في الفعاليات التي تهدف للترويج للسوق الكويتية بين أوساط المؤسسات الاستثمارية العالمية لترتقي بمكانة شركاتها المدرجة. ففي أوائل شهر مارس، شاركت بورصة الكويت في مؤتمر EFG Hermes One on One السنوي الرابع عشر الذي عقد في دبي، وركز خالد عبد الرزاق الخالد حينها على الأثر الذي تحدثه  العمليات التشغيلية الجيدة، والأداء القوي لأسواق المال على النمو الاقتصادي. وشاركت بورصة الكويت مؤخراً أيضًا في منتدى "المستثمر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، الذي استضافه بنك إتش إس بي سي، وضم المؤتمر مجموعة من الجهات التنظيمية والبورصات وأكثر من 25 من أكبر الشركات من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فضلًا عن كبار المستثمرين من مدينة نيويورك في الولايات المتحدة.

تعمل بورصة الكويت على تطوير منصة استثمارية حيوية وجديرة بالثقة، تمنح للمصدرين فرصة الوصول لرؤوس الأموال، وللمستثمرين فرصة تنويع عوائدهم الاستثمارية، وبالتالي تعزيز مكانة البورصة كمؤسسة رائدة على مستوى المنطقة. وفي أبريل الجاري أعلنت بورصة الكويت عن البدء في تطبيق المرحلة الثانية من مشروع تطوير السوق، والذي يشمل تغييرات جذرية على عدة مستويات، منها تقسيم السوق، وتطبيق مؤشرات الأسواق والقطاعات، وفواصل التداول، وقواعد الإدراج الجديدة.

وأُضيفت الشركات المدرجة في بورصة الكويت مؤخراً إلى مؤشر FTSE Russell للأسواق الناشئة الثانوية ما يشهد على كفاءة التغييرات التي نفذتها البورصة.