جانب من اجتماع الجمعية العمومية

عمومية "زين" تقر توزيع أرباح نقدية 35 فلسا وتنتخب عضوين مكملين لمجلس الإدارة

اعتمدت الجمعية العمومية العادية لمجموعة زين توزيع أرباح نقدية بقيمة 35 فلس للسهم الواحد، وذلك عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017، بواقع 35 فلس للسهم الواحد، وذلك للمساهمين المسجلين في سجلات مساهمي الشركة كما فى نهاية يوم الاستحقاق المحدد له يوم الأربعاء الموافق 11 أبريل المقبل، علما أن توزيع الأرباح النقدية ستبدأ يوم الثلاثاء الموافق 17 أبريل 2018.

وانتخبت الجمعية العمومية العادية عضوين مكملين لمجلس الإدارة بعد أن أقرت عددا من البنود المدرجة على جدول أعمالها، وهما عبد الرحمن محمد ابراهيم العصفور، وممثل عن الهيئة العامة للاستثمار، واجتمع مجلس إدارة المجموعة بعد انتهاء أعمال الجمعية العمومية العادية وجاء تشكيل مجلس الإدارة كالآتي : أحمد طاحوس الطاحوس رئيسا لمجلس الإدارة، بدر ناصر الخرافي نائبا لرئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، طلال بن سعيد المعمري، مهدي بن محمد العبدواني، سعود بن أحمد النهاري، مارتيال كاراتي، نيجيل جوفيت، ممثل عن الهيئة العامة للاستثمار، وعبد الرحمن محمد العصفور (عضو مستقل).

وكانت مجموعة زين أعلنت أنها رفعت أرباحها الصافية السنوية إلى نحو 160 مليون دينار (527 مليون دولار) بنسبة نمو بلغت 2%، وذلك عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر من العام 2017، وبلغت ربحية السهم 39 فلس، وبلغت الإيرادات السنوية المجمعة 1.03 مليار دينار (3.4 مليار دولار)، مقارنة مع إجمالي إيرادات 1.09 مليار دينار (3.6 مليار دولار) عن العام 2016.

وسجلت عمليات المجموعة أرباحا قبل خصم الفوائد والضرائب والإستهلاكات الـ EBITDA  414 مليون دينار (1.4 مليار دولار)، وذلك مقارنة مع 512 مليون دينار (1.7 مليار دولار) عن العام 2016، بينما بلغ هامش ربحية الـ EBITDA عن هذه الفترة نحو 40.2%.

وبلغت قاعدة العملاء 46.6 مليون عميل، مقارنة بقاعدة عملاء بلغت 47 مليون عميل عن العام 2016، بينما دفعت استثمارات المجموعة في ترقية وتطوير شبكاتها قطاع خدمات البيانات إلى تحقيق نسب نمو ايجابية، حيث سجلت إيرادات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل القصيرة وخدمات القيمة المضافة) نموا بمقدار 3٪، وذلك مقارنة مع العام 2016، وهو ما مثل 25٪ من إجمالي الإيرادات المجمعة.

وقد أبرزت المؤشرات المالية للمجموعة الأداء التشغيلي القوي الذي حققته عملياتها عن العام 2017، إلا أن التحديات المرتبطة بالأوضاع الأمنية والاقتصادية في مناطق واسعة من أسواق المجموعة، بالإضافة إلى استمرار تأثير تقلب أسعار صرف العملات أثر على نمو النتائج المالية المجمعة عن هذه الفترة، فقد كلف تأثير تقلب أسعار الصرف وإعادة تقييم العملات (وخصوصا انخفاض سعر صرف العملة السودانية بشكل كبير مقابل الدولار الأمريكي) المجموعة من ناحية الإيرادات 494 مليون دولار عن العام 2017، كما كلف المجموعة 213 مليون دولار عن حجم الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإستهلاكات (EBITDA)، و82 مليون دولار على مستوى الأرباح الصافية، وإذا ما حيدنا تأثير تقلب سعر صرف العملات فإن إيرادات المجموعة سترتفع 8% خلال العام 2017، كما أن الأرباح الصافية سترتفع 17%.