شركة مشاريع الكويت تعلن عن صافي ربح بقيمة 23.6 مليون دينار لعام 2017

أعلنت شركة مشاريع الكويت (القابضة) اليوم عن تحقيق صافي ربح بقيمة 23.6 مليون دينار كويتي (78.2 مليون دولار أمريكي) أو 12.08 فلس (4 سنت أمريكي) للسهم الواحد للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017، بالمقارنة مع ربح بقيمة 45.5 مليون دينار كويتي (150.8 مليون دولار أمريكي) أو 28.62 فلس (9.48 سنت أمريكي) للسهم الواحد الذي حققته في عام 2016 ليكون بذلك عام 2017 العام السادس والعشرين من الربحية المتواصلة.

وأوصى مجلس إدارة شركة المشاريع بتوزيع أرباح نقدية بمعدل 10 بالمائة (أو 10 فلوس للسهم الواحد) و5 بالمائة أسهم منحة وهي التوصية التي تخضع لموافقة الجمعية العمومية لمساهمي الشركة والجهات الرقابية.

وبلغت الإيرادات الإجمالية من العمليات 656 مليون دينار كويتي (2.17 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 661 مليون دينار كويتي (2.19 مليار دولار أمريكي) في عام 2016.

وارتفعت الأصول المجمّعة للشركة في عام 2017 بنسبة 4 بالمائة لتصل إلى 10.4 مليار دينار كويتي (34.5 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 10 مليار دينار كويتي (33.1 مليار دولار أمريكي) كما في نهاية عام 2016.

وبمناسبة الإعلان عن هذه النتائج قال نائب رئيس مجلس الإدارة (التنفيذي) في شركة المشاريع فيصل العيار إن عام 2017 كان صعباً بسبب مجموعة من العوامل الخارجية، ولكن الشركة تمكنت من تحقيق أداء جيد على الرغم من هذه الظروف الصعبة.

وأضاف "نجحت شركاتنا الرئيسية خلال العام الماضي في مواجهة سلسلة من العوامل الخارجية الصعبة مثل التشريعات المصرفية، والتكنولوجيات الجديدة في قطاع الإعلام وعمليات القرصنة التي يعاني منها هذا القطاع وتقلبات أسعار العملات إلى جانب التوترات الإقليمية. ويعود الفضل في قدرة شركاتنا على مواجهة هذه الظروف إلى الضوابط الداخلية التي يشرف على تطبيقها فريق عمل يتمتع بخبرة كبيرة في شركاتنا كافة، بالإضافة إلى الاستخدام الأمثل للموارد، والحوكمة الرشيدة والعمليات السليمة".

وتابع العيّار قائلاً "واصل بنك برقان خلال عام 2017 التركيز على تحقيق أفضل العوائد للمساهمين إذ نجح في تحقيق عائدات عالية الجودة، وتعزيز الكفاءة التشغيلية وتحسين جودة الأصول ومستوى المخاطر. وفي الوقت نفسه رفعت مجموعة الخليج للتأمين من قيمتها الدفترية وحقوق المساهمين وإجمالي الأقساط المكتتبة. أما في قطاع الإعلام فقد شهد العام الماضي إطلاق "OSN الجديدة" وهي الرؤية والاستراتيجية التي تضع العملاء أولاً وتركز على توفير محتوىً مميز لا مثيل له مقابل قيمة لا تقبل المنافسة. وفي الوقت الذي نرى فيه عام 2018 عاماً آخر حافلاً بالتحديات، فإننا نؤمن بقدرة شركات المجموعة على تحمّل العوامل الخارجية التي تؤثر على أدائها ومواصلة تحقيق النمو".