البترولية المتكاملة: لا تأخير في مشروع الزور والعمل يسير على قدم وساق

أكدت الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة أن معدلات الإنجاز في مشروع مصفاة الزور الذي يعد الأضخم في العالم تسير على قدم وساق وبلغت 45 %، نافية وجود أي تأخير في إنجاز المشروع بحزمه المختلفة ، حيث سيتم الإنتهاء منه في نهاية 2019 وفقاً للخطط الموضوعة.

ونظرا لأهمية هذه المشاريع التي تشهد تطوراً كبيراً وتسارع غير مسبوق في الإنجاز، قام مجلس إدارة مؤسسة البترول مع اعضاء مجلس إدارة الشركة البترولية المتكاملة بجولة ميدانية للإطلاع على سير العمل  في المشاريع و مدى التسارع في التنفيذ و التي شملت الحزم الخمس في مصفاة الزور ومرافق استيراد الغاز الطبيعي.

وفيما أمل الرئيس التنفيذي في مؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني أن يتم تشغيل الوحدات الأولية في مشروع مصفاة الزور في مايو 2019 أكد الرئيس التنفيذي للشركة البترولية المتكاملة هاشم سيد هاشم أن ان نسبة الأنجاز في مشروع مصفاة الزور قد بلغت خمس و أربعون في المئة بينما نسبة الانجاز في مشروع مرافق استيراد الغاز المسال بلغت واحد وعشرون في المئة.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي في مؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني: هذه ليست الجولة الاولى من نوعها لمجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية التي ارتأى أن يطلع على المراحل المتطورة لمشاريع الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة

وأردف: نأمل أن يتم تشغيل الوحدات الأولية في مشروع مصفاة الزور في مايو 2019، وهذه المشاريع هي ضمن استراتيجية مؤسسة البترول 2030 لزيادة النمو في قطاع التكرير والتصنيع.

وبين أن مشروع مصفاة الزور من أكبر مشاريع المؤسسة حالياً وهو يشكل مع مشروع البتروكيماويات نقلة نوعية في الصناعات التحويلية لتنويع مصادر الدخل.

وعن الإضافة التي ستشكلها البترولية المتكاملة للقطاع النفطي، أوضح قائلاً: تعد أول شركة على أرض الكويت بها تكامل بين صناعة البتروكيماويات والمصفاة ونأمل أن تسير الشركات الأخرى في هذا التوجه.

وتابع: هذه الجولات الميدانية تعطي فرصة لأن يكون مجلس إدارة المؤسسة على علم بما تم إنجازه ومتابعة جاهزية الشركة لتشغيل المشروع في 2019.

إلى ذلك بين رئيس مجلس إدارة الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة حمزة بخش بالقول: هذه ثالث زيارة ميدانية يقوم بها مجلس إدارة الشركة، وهذه المرة كانت برفقة الزملاء في مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية، وفي الحقيقة هذه الزيارة من قبلهم تمثل دعماً لنا؛ لأن نجاح مشروع بهذا الحجم والتعقيد لا يمكن أن يتم دون دعم من مؤسسة البترول الكويتية.

بدوره قال الرئيس التنفيذي في الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة هاشم سيد هاشم: هذه الزيارة شملت مصفاة الزور ومرافق استيراد الغاز الطبيعي وتجولنا بالحزم الخمس في مصفاة الزور، لافتاً إلى أن التقدم في العمل يسير وفقاً للخطة الموضوعة رغم التحديات كون المشروع يعتبر من أكبر المشاريع في المنطقة والعالم.

وأضاف: اطلعنا عن كثب على سير العمل وتمت رؤية التقدم على أرض الواقع، وإن شاء الله يستمر هذا المعدل من الإنجاز لينتهي المشروع وفقاً للجدول الزمني الموضوع.

وأردف: نسبة الإنجاز في مشروع الزور وصلت لقرابة 45 %، ونسبة الإنجاز في مشروع مرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال وصلت ل 21 %، مشيدا بمتابعة مؤسسة البترول الكويتية للمشاريع التي تنفذها الشركة، لافتاً إلى أن هذه المتابعة تعطي حافزاً للقائمين على المشروع.

من جانبه قال عضو مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية سامي فهد الرشيد: بالنسبة لي هذه أول جولة ميدانية لمشاريع البترولية المتكاملة، ورغم أنه كان لدي فكرة إلا عندما نشاهدها على أرض الواقع نقدر حجمها وتعقيدها فهي مشاريع عملاقة وستجني الكويت ثمارها.

وشدد على أن مؤسسة البترول الكويتية تتابع بشكل دوري التقارير التي تأتيها حول المشاريع ومدى تقدمها وفقاً للجدول الزمني الموضوع لها حتى تتم بالوقت المحدد والكفاءة المطلوبة مع الاهتمام بسلامة العاملين والمقاولين.

إلى ذلك قال عضو مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية خالد صالح بوحمره: دهشت من تقدم سير المشاريع، وسبق أن زرت هذه المنطقة قبل عام وكانت أراضي صحراوية، أما الآن فقد انطلقت المشاريع الضخمة.

وتابع: هذه المشاريع تسعد الكويت وأهلها، ونحن في المؤسسة دورنا متابعة هذه المشاريع وتحقيق ما هو مطلوب منها من عائد اقتصادي وتدريب للشباب الكويتي.

من جانبه قال عضو مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية عبدالملك الغربللي: هذه المشاريع جبارة وتحتاج إلى دعم كل المسؤولين، وما يسعدنا هو وجود نخبة من أبناء الكويت قائمين على تنفيذ هذه المشاريع ونسبة الإنجاز تختلف من حزمة لأخرى لكن كتقييم شامل تقترب من الخطط الموضوعة.

واختتم بالقول : فائدة اقتصادية كبيرة منتظرة من هذه المشاريع ستعود بالنفع على الكويت.