شعار الحملة

"زين" الراعي البلاتيني لمؤتمر اتحاد طلبة الكويت في الولايات المتحدة

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن رعايتها البلاتينية للمؤتمر السنوي الـ 32 لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة الأمريكية تحت شعار " حلم الكويت.. يصحو بنا " ، والذي ينعقد اليوم الموافق الأربعاء وسط حضور مميز من العديد من الشخصيات الوطنية في مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا في الفترة من 25 – 29 نوفمبر الجاري تحت رعاية وحضور معالي وزير التربية والتعليم العالي د. بدر العيسى.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أنها تحرص على التواجد في هذا المؤتمر المتميز، والذي يجمع أكبر شريحة من الطلبة الكويتيين الدارسين في الخارج، حيث عبّرت عن بالغ اهتمامها بأهمية التقارب والتواصل مع أجيال المستقبل وبالأخص أبنائها من طلاب العلم في الخارج ، وهي الغاية التي دفعتها لرعاية المؤتمر لأكثر من 12 سنة متتالية.

وأشارت زين إلى أن المؤتمر يكتسب أهمية خاصة كونه يستقبل أكبر تجمع لطلبة الكويت من جميع أنحاء الولايات المتحدة، وبتواجد العديد من الشخصيات الوطنية التي أثمرت إسهاماتها في تنمية الكويت على مختلف المجالات، كما يعتبر تجمعاً ثقافياً فريداً من نوعه، لما يتميز به من مستوى عال من الحس الوطني.

وبينت الشركة أن حضورها لهذه الفعاليات يرسخ من شعورها بمدى المسؤولية نحو فئة الشباب التي تعتبرهم قادة المستقبل، حيث ارتأت أن تقدّم لهم الدعم والمؤازرة لتعزز من رسالتها الرئيسية، وهي الاهتمام بدعم الشباب الكويتي في جميع المحافل المحلية والدولية.

وأضافت زين أنها وبهذه الرعاية إذ تجدد عهدها كشركة وطنية رائدة تساند نشاطات العملية التعليمية للشباب في كل مكان، فإنها حريصة في ذات الوقت على المشاركة وبقوة في مثل هذه التجمعات، خصوصا التي تبرز أنشطة الكوادر البشرية الشابة التي تمثل مستقبل الكويت.

الجدير بالذكر أن شركة زين ستقوم وكعادتها كل عام بإضافة بصمة مميزة للمؤتمر من خلال تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات المميزة، أبرزها بطولتان لكرة القدم للشباب والفتيات، وتكريم الطلبة والطالبات المتفوقين الأوائل من الكويتيين على مستوى الولايات المتحدة، بالإضافة لمشاركة زين من خلال جناحها الخاص في معرض الفرص الوظيفية على هامش أعمال المؤتمر.

وإذ بينت الشركة أن دعمها لهذا التجمع الوطني جاء لإيمانها الشديد بأهمية فئة الشباب والطلبة في الحياة الاقتصادية والسياسية، فقد أوضحت أنها حريصة على المشاركة في مثل هذه الفعاليات لرغبتها في مشاركة أجيال المستقبل والتواصل معهم، والتعرف على أفكارهم وأطروحاتهم في الخارج.