العقيد عبدالله صنيدح يتوسط مسؤولي الموارد البشرية في زين

"زين" تُنظّم لقاءً تعريفيا حول مستجدات قانون الإقامة لموظفيها

نظّمت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت لقاءً تعريفيا لموظفيها من المقيمين حول آخر المستجدات التي طرأت على قانون الإقامة، وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية التي زارت مقرها الرئيسي مؤخراً، وهو اللقاء الأول من نوعه على مستوى شركات القطاع الخاص في الكويت.

وبينت الشركة في بيان صحافي أن تنظيمها لهذا اللقاء جاء تحت مظلة استراتيجيتها للموارد البشرية، والتي تضع العنصر البشري في مقدمة جل اهتمامات الشركة ، حيث تحرص زين كل الحرص من وقت إلى آخر على إبداء التزامها في توفير كافة الأمور والقضايا التي تهم موظّفيها، وذلك إيماناً منها بأن قدرة أي مؤسسة على التنافس قائمة على تطوير موظفيها والاهتمام بمتطلباتهم واحتياجاتهم.

وأشارت زين إلى أنها قامت باستضافة مدير إدارة شؤون الإقامة بمحافظة مبارك الكبير العقيد عبدالله سعود صنيدح في مقرّها الرئيسي ، والذي قام بإدارة اللقاء وشرح آخر المستجدات الخاصة بقانون الإقامة وحول ارتباط مدة الإقامة بصلاحية جواز السفر، وهي التعديلات التي ستُطبّق اعتباراً من مطلع العام القادم 2016.

وأضافت أن اللقاء أقيم بمشاركة مجموعة كبيرة من موظّفيها من المقيمين ، حيث أبدوا اهتماماً كبيراً بالحضور وطرح استفساراتهم واسئلتهم على ممثلي وزارة الداخلية الذين قاموا بدورهم بالثناء على بيئة العمل وقيم وثقافة زين التي انعكست على موظفي الشركة خلال اللقاء.

يذكر أن شركة زين تحرص على تجديد تعاونها مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية بشكل مستمر لتعزيز الروابط التي من شأنها تسهيل الإجراءات الحكومية المختلفة لموظفيها ، حيث قامت في أبريل الماضي بتطبيق مشروع التوقيع الإلكتروني E-Signature على موظفيها بالتعاون مع الهيئة العامة للمعلومات المدنية ، والتي زارت مقرها الرئيسي على مدار أسبوعين لتسجيل موظفي زين في المشروع ، وهي الخطوة التي جعلتها من أولى المؤسسات التي ستنتقل إلى عصر الهوية الإلكترونية ، وهو التوجه الاستراتيجي للدولة الذي تسعى من خلاله إلى تنفيذ خططها الطموحة بتفعيل مفهوم الحكومة الإلكترونية.

وإذ تؤكد شركة زين أنها من الكيانات الاقتصادية الكبيرة في الدولة، والتي تسعى إلى مواكبة خطط وتوجهات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والأمنية المختلفة ، فقد بينت أنها فخورة بأن تكون من أوائل المؤسسات التي حرصت على التعاون مع وزارة الداخلية لإنجاح هذه المبادرة.