الوزير عبدالرحمن المطيري يؤكد الحرص على دعم الشباب للنجاح والتميز بكافة المجالات وتحقيق التنمية المستدامة

أكد وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري اليوم الأربعاء اهتمام الدولة بالشباب الكويتي ودعمهم وتهيئة كل السبل أمامهم بكافة المجالات الشبابية باعتبارهم أهم عناصر الأمم والدول لتحقيق التنمية المستدامة للأوطان وتقدمها وتطورها.
وقال المطيري في بيان بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يصادف غدا الخميس “إننا حريصون وبدعم وتوجيه مستمر من سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وبمتابعة مستمرة من سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله على تسخير كافة الإمكانيات لتحقيق تطلعات الشباب وأمانيهم اجتماعيا واقتصاديا ورياضيا وثقافيا وعلميا وفنيا وغيرها من المجالات ذات الاهتمام الشبابي”.
وذكر أن الهيئة العامة للشباب المنوط بها دعم الشباب وتنميتهم تنفذ على مدار العام وبمتابعة حثيثة من مجلس الإدارة العديد من البرامج والمشاريع الشبابية بهدف إكساب الشباب لخبرات مهمة تساعدهم على النجاح بحياتهم المهنية لا سيما بالأعمال التطوعية والإنسانية والتي ظهرت جليا أثناء فترة جائحة (كورونا) منوها بدورهم المميز في خدمة مجتمعهم.
ولفت إلى أن هذه الجهود المتواصلة في تعزيز العمل الشبابي وإبراز دور الشباب بكافة مناحي الحياة بالبلاد أثمرت تقدم الكويت بمؤشرات تنمية الشباب على الصعيدين العربي والدولي مشددا على أن هذا الأمر يعد تجسيدا لدعم واهتمام القيادة السياسية للبلاد ونتاجا لجهود الدولة بهذا الشأن.
وقال ان الهيئة ستستمر بالفترة المقبلة في تقديم كل ما من شأنه الارتقاء بالعمل الشبابي بالبلاد موضحا أنها استثمرت فترة إغلاق مراكزها الشبابية بسبب جائحة كورونا بإحداث تطوير شامل لمرافق هذه المراكز لتكون جاهزة وبأبهى حلة لاستقبال الشباب بعد انحسار هذا الوباء.
وأشاد بالدور المهم للشباب الكويتي المتمثل بإنجاح برامج ومشاريع الهيئة إذ كان لمشاركتهم الفاعلة أبلغ الأثر بتحقيق أهداف هذه البرامج والأنشطة مهنئا إياهم بمناسبة الاحتفال بهذا اليوم العالمي والذي يؤكد اهتمام العالم بفئة الشباب وتأكيد دورهم المهم في تنمية بلادهم وتطورها.
يذكر أن اليوم العالمي للشباب والمعتمد من الأمم المتحدة منذ عام 1999 يحمل هذا العام شعار (تحويل النظم الغذائية.. الابتكارات الشبابية لصحة الإنسان والكوكب) ويركز على تداعيات جائحة (كورونا) لا سيما على صحة الإنسان والبيئة والأنظمة الغذائية والإشارة إلى أهمية إنتاج أنظمة غذائية صحية وأكثر استدامة.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى