وكالة حرس الحدود الأوروبية تنشر عناصرها على الحدود مع بيلاروس وسط أزمة الهجرة

أعلنت وكالة “فرونتكس” الأوروبية لحراسة الحدود أنها ستنشر عناصرها على الحدود بين ليتوانيا وبيلاروس الأسبوع القادم، على خلفية تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي عبر هذه الحدود.

وقال المدير التنفيذي للوكالة الأوروبية فابريس ليجيري للصحفيين في فيلنيوس اليوم الاثنين، إن أزمة المهاجرين على حدود ليتوانيا “خلقتها وأججتها” بيلاروس، متهما مينسك باستخدام الهجرة سلاحا ضد ليتوانيا والاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن الوكالة رصدت أيضا زيادة في تدفق المهاجرين غير الشرعيين من بيلاروس إلى بولندا، لكن الوضع تحت السيطرة على تلك الحدود.

ومن المقرر نشر 60 عنصرا من أفراد حرس الحدود ونحو 30 عربة ومروحيتين على الحدود بين ليتوانيا وبيلاروس، إضافة إلى إرسال كوادر للرقابة على المهاجرين وإجراء مقابلات معهم.

وسيتم نشر عناصر حرس الحدود الأوروبي اعتبارا من 29 يوليو وحتى 6 أكتوبر.

من جهتها، قالت وزيرة الداخلية الليتوانية أغني بيلوتايتي إن سلوفينيا والدنمارك ستقدمان لبلادها الأسلاك الشائكة، وأن “استخدام الهجرة غير الشرعية أداة ضد ليتوانيا أمر مرفوض، وأن الجميع في أوروبا يدركون خطورة الوضع”.

وعبر 2100 شخص الحدود بين بيلاروس وليتوانيا منذ بداية العام الحالي، منهم 1400 خلال الشهر الجاري.

ويأتي ذلك بعد أن أعلن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في أواخر مايو الماضي أنه لن يمنع المهاجرين من عبور حدود بيلاروس للوصول إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك على خلفية الأزمة في علاقات مينسك والدول الغربية وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على بيلاروس.

المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى