إيرادات “أفاتار” بجزئه الجديد تتخطى عتبة ملياري دولار عالمياً

يواصل “أفاتار: ذي واي أوف ووتر” هيمنته على شباك التذاكر في الصالات الأميركية الشمالية، محققاً إيرادات بلغت 19,7 مليون دولار في أسبوعه السادس، على ما ذكرت شركة “إكزبيتر ريليشنز” المتخصصة.

وتجاوزت عائدات فيلم الخيال العلمي من إخراج جيمس كامرون عتبة الملياري دولار حول العالم، في أفضل أداء لفيلم منذ بدء جائحة كوفيد-19، مع تحقيق 598 مليون دولار محلياً، و1,42 مليار دولار عالمياً.

وقد جعل ذلك من الفيلم الذي أنتجته “ديزني” و”تونتيث سنتشري” سادس عمل سينمائي يتجاوز عتبة ملياري دولار (من دون تصحيح العائدات بحسب نسب التضخم)، لكنه لا يزال متأخراً عن “أفاتار” بجزئه الأول بحوالى مليار ونصف مليار دولار.

وفي المرتبة الثانية، حل الفيلم العائلي “بوس إن بوتس: ذي لاست ويش” من إنتاج “يونيفرسال”، بتقدم مرتبة عن الأسبوع الماضي، مع إيرادات بلغت 11,5 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة.

وبتراجع مركز واحد، حل فيلم “M3GAN” (“ميغان”) من إنتاج “يونيفرسال” و”بلومهاوس بروداكشنز”، مع إيرادات بلغت 9,8 ملايين دولار. ويروي الفيلم قصة دمية بشكل بشري، مصممة لتكون رفيقة لفتاة يتيمة صغيرة.

وجاء في المركز الرابع فيلم “ميسينغ” مع إيرادات بلغت 9,3 ملايين دولار. وتؤدي ستورم ريد في هذا العمل دور مراهقة تبحث عن والدتها (نيا لونغ) بعد فقدانها خلال إجازة في كولومبيا.

ووصف المحلل في شركة “فرانشايز إنترتاينمنت ريسرتش” ديفيد ا. غروس هذه النتيجة بأنها انطلاقة “لافتة” لفيلم تشويقي، مشيرا إلى أن “التقويمات ممتازة” لهذا العمل.

وحل في المركز الخامس فيلم “إيه مان كالد أوتو” مع إيرادات بلغت 9 ملايين دولار. هذا الفيلم من إنتاج سوني، وهو اقتباس من رواية تحمل العنوان نفسه للكاتب السويدي فريديريك باكمان، ويتولى بطولته توم هانكس.

وفي ما يلي باقي الأفلام في الترتيب:

6- “بلاين” (5,3 ملايين دولار).

7- “هاوس بارتي” (1,8 مليون دولار).

8- “ذات تايم أي غات ريينكارنايتد آز إيه سلايم” (1,8 مليون دولار).

9- “بلاك بانثر: واكاندا فوريفر” (1,4 مليون دولار).

10- “ذي وايل” (1,3 مليون دولار).

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى