أحمد لاري يؤكد أهمية ايلاء الحالة الاجتماعية في الدول العربية المزيد من التشريعات والتوعية

أكد عضو البرلمان العربي النائب بمجلس الامة الكويتي احمد لاري اليوم السبت أهمية ايلاء الحالة الاجتماعية في الدول العربية المزيد من التشريعات والمزيد من التوعية.

جاء ذلك في تصريح للنائب لاري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في ختام اجتماع (لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب) ضمن التحضير للجلسة العامة للبرلمان العربي المقررة غدا الاحد بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة.

وأضاف لاري أن اجتماع اللجنة الاجتماعية تطرق الى “استبيان” حول الحالة الاجتماعية التي تتضمن عدة محاور في مجالات الصحة والتعليم والمناخ والأطفال لتعميمه على الدول العربية الاعضاء لتجميع بيانات ومن ثم الحصول على نتائج وتحليلها.

وأوضح انه سيتم الطلب بشأن ماهية التشريعات بهذا الخصوص وكذلك الممارسات التي طبقت في الواقع وما إذا كان هناك تعاون دولي في هذا الاطار.

وقال إن احد المحاور يتعلق بموضوع المناخ الذي يحظى بأهمية عالمية متزايدة لافتا الى استضافة مصر قمة المناخ في نوفمبر الماضي تحت رعاية الامم المتحدة.

ونوه بالسعي للقيام بدور فيما يخص الجانب الاجتماعي ازاء موضوع المناخ ومنها تدريس هذه الامور في المدارس وأن تكون ضمن المناهج “حتى يكون هناك ثقافة لدى الجيل الحالي للحفاظ على الثروات الطبيعية وأن يكون له دور في التوازن المناخي والبيئي”.

واوضح لاري في هذا السياق أن دول الخليج -على سبيل المثال- تعاني من خطورة ملوحة المياه وتواجه تحديا في المستقبل ازاء تحلية المياه إذا زادت نسبة الملوحة عن نسبة معينة الامر الذي يتطلب المتابعة والتثقيف والتشريع إذا لزم الامر وكذلك التوعية بشكل عام.

وأشار الى ان من البنود الأخرى التي ناقشها الاجتماع ما يتعلق بعقد ندوة لحماية القيم الاجتماعية وتمت الموافقة عليها “حتى نصل الى وثيقة للقيم تتبناها الدول العربية” لافتا الى ان هناك “حملة اعلامية شرسة” من جانب دول اجنبية حول “المثلية” وغيرها “لتمييع الشباب وتضييع القيم”.

واكد في هذا السياق الحاجة الى “وثيقة” يتم الاتفاق بشأنها بين الدول العربية بدلا من اصدار “قانون استرشادي” في مواجهة مثل هذه الحملات مبينا أن القرار سيكون للبرلمان العربي غدا الاحد بشأن التوصية لعقد مثل هذه الندوة بغية التعاون لحماية الجيل الحالي.

ولفت لاري كذلك الى اتفاق اللجنة على انشاء قاعدة للبيانات التشريعية ذات الصلة بعملها سواء الامور الاجتماعية أو الثقافية أو التربوية أو ما يخص الشباب والمرأة.

وحول الحالة الاجتماعية بالكويت والتي تتضمن عدة محاور منها التعليم والصحة والعناية بالطفل والمرأة أعرب لاري عن الارتياح لمستواها الحالي بالحد المطلوب وان كان مستوى الطموح يرتفع بشكل دائم.

وأضاف أن مجلس الامة يسعى دائما الى طرح تشريعات مهمة مثل اصدار التأمين الصحي الشامل لجميع المواطنين أو انشاء شركات حكومية مساهمة لإدارة المستشفيات “حتى نطور الخدمات بها”.

وجاء اجتماع لجنة الشؤون الاجتماعية ضمن اجتماعات مماثلة للجان الثلاث الدائمة الاخرى للبرلمان العربي وهي (لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي) و(لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية) و(لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الانسان).

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى