(النجاة الخيرية) الكويتية توزع كفالات على 1800 يتيم وتقيم برامج إنسانية متنوعة لتخفيف معاناة اللاجئين السوريين في الأردن

وزعت جمعية النجاة الخيرية الكويتية اليوم الجمعة كفالات على 1800 يتيم فيما أقامت أنشطة إنسانية متنوعة ضمن إطار جهودها بتخفيف معاناة اللاجئين السوريين في الأردن بإشراف من سفارة دولة الكويت لدى المملكة.

وشملت الأنشطة توزيع مساعدات مالية على عدد من طلاب الجامعة المغتربين لمساندتهم والمساهمة بعلاج بعض مرضى السرطان وسداد الإيجارات عن أسر متعففة وتوزيع السلال الغذائية على لاجئين قاطنين في المناطق الصحراوية.

وقال مدير إدارة الأيتام بالجمعية عبد الله الرويشد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن (النجاة) حرصت على التواجد في المملكة رغم الظروف الوبائية لتوزيع الكفالات على الأيتام الذين تكفلهم من أبناء اللاجئين السوريين وعددهم 1800 يتيم.

وأضاف الرويشد أن الجمعية أقامت عددا من التجمعات الاحتفالية لتوزيع ما قيمته 81 ألف دينار كويتي (نحو 269 ألف دولار) كفالات على هؤلاء الأيتام عن ثلاثة أشهر في مخيمات اللجوء السوري بالأردن رافقتها فقرات تعليمية وترفيهية ومحاضرات دعوية للأطفال وبرامج لتقديم الدعم النفسي.

وشدد في هذا الإطار على حرص الجمعية على تأهيل الأيتام ليكونوا طاقات فاعلة تساهم في نهضة أسرهم ومجتمعاتهم من خلال برامجها في الرعاية والتنشئة على موائد القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

من جانبه قال عضو وفد الجمعية رئيس لجنة زكاة كيفان عودة الخميس ل(كونا) إن الزيارة الحالية تخللها محطات إنسانية متنوعة شملت تقديم الدعم المالي لمئة طالب جامعي مغترب ممن يدرسون العلوم الشرعية وغيرها من التخصصات في جامعات المملكة.

وأضاف أن هذا الدعم يخفف الأعباء المالية التي يواجهها هؤلاء الطلاب لا سيما القادمين من دول ظروفها الاقتصادية صعبة

ويساعدهم على دفع الرسوم الجامعية وشراء الكتب والإقامة والسفر والمأكل وغيرها من الأساسيات لطالب العلم.

وأشار إلى أن الجمعية قدمت كذلك خمسة آلاف دينار أردني (حوالي 2150 دينارا كويتيا او ما يعادل نحو 7 آلاف دولار) مساعدات مالية لخمسين مريض سرطان من الأردنيين واللاجئين السوريين في ظل تكاليف العلاج “المرهقة” للمرضى محدودي الدخل.

وذكر أن الجمعية حرصت على سداد الإيجارات عن 25 أسرة متعففة من اللاجئين السوريين الذين يقيمون في المجمعات السكنية التي تأوي أسر الأيتام والأرامل ممن تفتقر إلى المعيل وفرص عمل مناسبة.

وقال إن الوفد وضع برنامجا لزيارة مخيمات اللاجئين في المناطق الصحراوية وتوزيع السلال الغذائية التي تضم أهم المواد الأساسية والاطلاع عن كثب على أهم الاحتياجات الضرورية للاجئين.

وثمن الخميس في هذه المناسبة جهود المحسنين والمتبرعين من أهالي الكويت على استمرار دعمهم للأعمال الخيرية التي تقوم بها الجمعية بإشراف من السفارة الكويتية لدى الأردن والجهات الرسمية المعنية.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى