الولايات المتحدة تؤكد مجددا معارضتها شن تركيا عملية عسكرية في سوريا

أكدت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء مجددا معارضتها شن تركيا عملية عسكرية في سوريا بما في ذلك “التوغل البري”.

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي للصحفيين إن بلاده لا تريد أن تشن تركيا عملية عسكرية في الشمال الغربي لسوريا محذرا من أن العملية البرية التركية المحتملة في هذه المنطقة “تعرض حياة المدنيين للخطر أكثر مما هم عليه بالفعل”.

وأوضح كيربي أن هذه العملية “تعرض جنودنا وأفرادنا في سوريا للخطر وكذلك مهمتنا في مكافحة” ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأضاف “أننا ندرك التهديد الذي يتعرض له الشعب التركي لكننا لا نعتقد أن فكرة العمليات العسكرية في شمال غرب سوريا هي أفضل طريقة لمواجهة هذا التهديد”.

من جهته شدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس مجددا في تصريح للصحفيين على “أننا ما زلنا نوضح بشكل خاص وعلني أننا نعارض بشدة العمل العسكري بما في ذلك التوغل البري”.

وأشار برايس إلى أن من شأن التوغل البري “أن يزيد من زعزعة استقرار حياة المجتمعات في جميع أنحاء سوريا ويخاطر بالمكاسب التي حققها التحالف الدولي لمواجهة (داعش) بشق الأنفس في السنوات الأخيرة”.

وقال برايس “إننا نعتقد أنه يجب على جميع الأطراف وقف التصعيد على الفور” مضيفا “أننا لا نريد أن نرى تصعيدا على طول الحدود أو داخل سوريا في شمال شرقها”.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تلوح فيه تركيا بشن عملية عسكرية برية في أجزاء من سوريا بعد أن شنت ضربات عسكرية في هذه المنطقة لأسباب قالت إنها تتعلق بأمنها.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى