بيان اتحاد طلبة الولايات المتحدة: المزور “الهيئة التنفيذية” يغزو اتحاد طلبة أمريكا

شرعية الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة قائمة على الإرادة الطلابية الغير مقيدة لأصحاب السلطة الحميمية بالإتحاد و هم طلبة وطالبات أمريكا الدين تترسخ إرادتهم عن طريق صناديق الاقتراع بانتخابات حرة ونزيهة تحمي لهم إرادتهم وتضمن لهم ترجمتها إلى أرض الواقع، فمنذ يومه الأول عمل الاتحاد كل ما باستطاعته لضمان الدفاع التام عن الإرادة الطلابية وترسيخ ثواب العمل الديمقراطي في نهجه.

ومن باب الشفافية و الحفاظ على شرعية الطلبة فإننا تصدر هذا البيان لتبيان تفاصيل أحداث 2022/11/25 من اساليب ممنهجة من قبل الهيئة التنفيذية لتفريع العملية الانتخابية من محتواها و انتهاك الإرادة الطلابية والتي تمثلت مع الاسف الشديد بالتزوير العلني بشهادة جميع القوائم المتنافسة والهيئة التنفيذية لإنتخابات الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة لمقاعد الهيئة الإدارية للعام النقابي 2023/2022 المقامة في مدينة لوس انجلوس بهدف تكفير القواعد الطلابية بالعمل النقابي و الطلابي الحر .

انطلقت عملية التزوير التي تمت بإعتراف الهيئة التنفيذية عن طريق بيانها الصادر يوم 2022/11/26 بالنصف ساعة الأخيرة من الانتخابات عند قيام عضو وفد الهيئة التنفيذية ومندوب الهيئة التنفيذية في لجنة البنات الجنة (7) أحمد علي يوسف الملا بافتعال مشاجرات عند بوابة اللجنة لتشويش المناديب عن صندوق الاقتراع لينتهز الفرصة لتزوير الانتخابات بإدخال مجموعة من ورق الاقتراع المختومة غير المتسلسلة الى الصندوق وبشهادة جميع حضور القاعة بما فيهم مناديب القوائم و عضو وفد الهيئة التنفيذية سليمان السام، مما يبطل عملية التصويت بصندوق البنات وبالتبعية ببطل عملية التصويت بالانتخابات بشكل عام.

فمن غير المقبول الاستمرار بعملية انتخابية مزورة مهما كانت حيثياتها او حجم التزوير بها و من غير المقبول ايضا التبرير بأن التزوير قد اقتصر على صندوق البنات (لجنة (7) فقط، فقد يصاحب التزوير بصندوق البنات احتمالية تزوير مماثل ببقية الصناديق، ولا تقبل في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة الاستهانة بسيادة الطلبة ووعيهم الديمقراطي والانتخابي بمثل هذه المبررات المقدمة من الهيئة التنفيذية التي لا اساس لها .

قد سبقت عملية التزوير سلسة من التعديات الديمقراطية التي مارسها أعضاء الهيئة التنفيذية و التي تمثلت. بتمرير عضو وفد الهيئة التنفيذية ومندوبها بلجنة 2 عبد العزيز محمد حجي الحمادي لناخبين يحملون مستندات لطلبة آخرين و مستندات مزورة و ثم اعتداء الحمادي على رئيس الاتحاد يوسف محمد اشكناني بسبب اعتراض الرئيس على ما شاهده من انتحالات الشخصيات الطلبة المفيدين واستعانة بعض الناخبين بمستندات مرورة تغيير عن طريقها من المخرجات النهائية للانتخابات.

حرصا على الدفاع عن حقوق أخواننا وأخواتنا الطلبة والطالبات بعد ما شهدناه من انتهاكات متعاقبة للإرادة الطلابية فقد اقمنا اجتماعات عدة مع نائب رئيس الهيئة التنفيذية للشؤون الخارجية مصعب علي الملا بفترات متعاقبة اثناء العملية الانتخابية وسجلنا بها اعتراضا المعلن على تحركات الهيئة التنفيذية الديكتاتورية التي انتهكت الاعراف النقابية والديمقراطية، الا وان يؤسفنا اصرار الهيئة التنفيذية بضرب الارادة الطلابية بعرض الحائط كعادتها بمخالفتها الجسيمة لدستور ولائحة الاتحاد وبتعديها الصارخ على الارادة الطلابية و التي تمثلت بمخالفة:

  • المادة 26 من اللائحة الداخلية لتنظيم الانتخابات عن طريق عدم التأكد على التراسة التامة للانتخابات بمحضر الانتخابات.
  • المادة 27 من اللائحة ذاتها بسبب تمرير هويات مزورة أو لأشخاص ينتحلون هوبات اشخاص آخرين.
  • المادة 29 من اللائحة لعدم قيام رئيس لجنة الاقتراع بحفظ النظام في اللجان دانها و انما قيام بعض رؤساء اللجان يعكس ذلك عبر افتعال المشاجرات و شن الفوضى في اللجان.
  • المادة 30 من اللائحة لعدم تمديد عملية الاقتراع لوجود ناخبين لم يدلوا بأصواتهم في اماكن الاقتراع ليحجبوا
  • بها أصوات الطلبة المادة 31 من اللائحة التي تنص على قفل فتحة الصندوق بصورة محكمة و نقله مع كافة المخصصات إلى القاعة المخصصة للفرز و الذي لم يحدث بحكم إخراج صناديق غير مفضلة و مشمعة إلى لجنة الفرز.
  • المادة 34 المتعلقة بتشكيل لجنة الفرز الأصلية و التي تنص على تواحد ممثلي القوالم ، و الذي لم يحدث بحكم رفض مناديب احدى القوائم من المشاركة بالفرز الاحتجاج القائمة على التزوير.
  • المادة 36 التي تتعلق بالمعلومات التي يجب أن يتضمنها محضر الفرز و التي تتطلب التأكيد او عدم التأكيد بنزاهة عملية الفرز والتي تلزم توقيع أعضاء لجنة الفرز المكونة من ممثل الهيئة التنفيذية و مساعده و ممثلي القوائم وفقا للمادة 34 من اللائحة على محضر الفرز في بداية و نهاية عملية الفرز.

بناء على هذه المخالفات الجسيمة لدستور الاتحاد و للائحة الداخلية للانتخابات و حماية لإرادة وسلطة أخواننا و أخواتنا الطلبة والطالبات الذين لم يعرفوا يوما غير المبادئ الديمقراطية الأصيلة، فإننا في الاتحاد الوطني . الطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة 2022 2021، بإعتبارنا آخر هيئة ادارية منتخبة بإنتخابات نزيهة، تعلن تولينا مهام الهيئة الادارية إلى أن تلبي الهيئة التنفيذية الضمانات الاتية التي تهدف إلى الحفاظ على النزاهة الانتخابية والالتزام بالقواعد الديمقراطية والدستورية التي تضمن للطلبة حقوقهم :

  1. تشكيل لجنة انتقالية مكونة من آخر هيئة إدارية منتخبة لتدعو الى انتخابات جديدة و تدير شؤون الاتحاد في المرحلة الانتقالية.
  2. التراجع عن اعلان الهيئة التنفيذية لنتيجة انتخابات 2022 المزورة والمخالفة للقواعد الدستورية و اللائحية.

و تؤكد أننا في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة لن تقبل بتشكيل لجان تحقيق في احداث الانتخابات من قبل الهيئة التنفيذية فهي لجان تحقيق الخصم فيها (المرور) هو الحكم، ولا يمكننا أن نتق بتحقيق الهيئة التنفيذية المزورة التي رتيب و كان على دراية تامة بتفاصيل عملية التزوير، كما أن لها موقف مسبق من الانتخابات اذ أمرت بالتزوير وأعلنت عدم تأثر النتائج، والاعتراض ليس اعتراضا مبدئيا على التحقيق و انما اعتراضا على إداراتها من قبل الهيئة التنفيذية المزورة، فالمطلوب مواجهة صريحة لتخبطات الهيئة التنفيذية من جذوره عن طريق تلبية مطالبنا التي ستعيد حقوق اخواننا و أخواتنا الطلبة وتضمن لهم إرادتهم الحرة التي تترسخ في صناديق الاقتراع.

كما تعلن انطلاقنا بالاجراءات القانونية لمحاسبة اعضاء وفد الهيئة التنفيذية المشاركين بعملية التزوير و على رأسهم أحمد علي الملا ليتم محاسبة المزورين قضائيا في الولايات المتحدة و في الكويت فهذا أقل ما يمكننا القيام به دفاعا عن حقوق اخواننا واخواتنا الطلبة.

حناما، نؤكد أننا في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الولايات المتحدة، الجهة الشرعية الوحيدة الممثلة عن جميع الطلبة والطالبات في الولايات المتحدة بجميع قوائمهم. تتخذ هذه الخطوات الديمقراطية لأجل الحفاظ على سيادة الطلبة وارادتهم فأحداث انتخابات 2022 تضع علينا مسؤولية دستورية و ديمقراطية و اخلاقية عظيمة لتعيد الحركة الطلابية إلى مكانها الصحيح في ظل عمل انتخابي تزيه يحفظ للطلبة صوتهم الحر و يحمي لهم سلطتهم.

المصدر
الاتحاد الوطني لطلبة الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى