وزير الخارجية الكويتي يجتمع مع نظيره السعودي في إطار زيارته الرسمية للعاصمة الرياض

اجتمع وزير الخارجية الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح اليوم الأربعاء مع وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة الأمير فيصل بن فرحان وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى العاصمة الرياض.

ونقل وزير الخارجية في مستهل الاجتماع تحيات حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت حفظهما الله ورعاهما وسمو الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح حفظه الله رئيس مجلس الوزراء إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظه الله ورعاه وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وأطيب تمنيات القيادة السياسة وحكومة وشعب دولة الكويت إلى المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا.

هذا وقد تم خلال الاجتماع التأكيد على ثوابت ورؤى قيادتي البلدين الحكيمتين والعمق الاستراتيجي السياسي للبلدين الشقيقين وإبراز مكانة الدولتين في مجالات الاقتصاد والتنمية البشرية والتكامل السياسي والأمني وغيرها انطلاقا من وحدة المصير والتاريخ المشترك وتعزيزا للمواقف الموحدة في مواجهة التحديات التي تشهدها الساحتين الاقليمية والدولية.

كما بحث الجانبان أواصر العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط دولة الكويت بالمملكة العربية السعودية الشقيقة واستعرضا أوجه التعاون الوثيق القائم بينهما في مختلف المجالات تجسيدا وتحقيقا للروابط المتجذرة بين البلدين وشعبيهما الشقيقين وتعزيزا للشراكة والتكامل بينهما على كافة الأصعدة.

واتفق الجانبان في هذا الإطار على انعقاد الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق الكويتي – السعودي الذي ستستضيفه دولة الكويت خلال الربع الأول من العام المقبل.

كما تم خلال الاجتماع مناقشة آخر المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية والتطورات التي تشهدها المنطقة وبحث عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين.

تجدر الإشارة الى أن الزيارة الرسمية التي يقوم بها وزير الخارجية الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح إلى المملكة العربية السعودية تعد أول زيارة رسمية ثنائية يجريها منذ توليه منصب وزير الخارجية.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى