عبدالرحمن المطيري: دمج مكتب وزير الشباب مع هيئة الشباب يهدف إلى ترشيد الإنفاق وتوحيد جهود رعاية الشباب

قال وزير الاعلام والثقافة ووزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري ان دمج الوحدات التنظيمية القائمة بمكتب وزير الدولة لشؤون الشباب والعاملين بها وكذلك ميزانيتها الجديدة مع الهيئة العامة للشباب يهدف الى ترشيد الانفاق الحكومي وتعظيم الموارد وتوحيد الجهود لرعاية الشباب الكويتي وتنميتهم وتمكينهم.
وقال المطيري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين ان هذا الدمج سيعمل على الاستدامة المؤسسية للعمل الشبابي دون تضارب بالاختصاصات ويكفل استمراريته بأقل عوائق ممكنة معتمدين على التخطيط الاستراتيجي والبناء المؤسسي للعمل الشبابي وفق استراتيجية الهيئة العامة للشباب.
وأضاف ان الدمج سيعمل على تنظيم الاتصال والتواصل مع الشباب وكافة الشركاء في الداخل والخارج لتمكين الشباب وتوفير بيئة داعمة لهم وتوحيد الجهود موضحا ان الهيئة ستقوم مقام المكتب وستؤول اليها كافة الحقوق والإلتزامات مع استمرارية البرامج المؤسسية المقدمة للشباب عن طريق الهيئة.
واشار الى ان الاجراء يهدف الى تطبيق الحوكمة وتعزيز الشفافية والمساءلة والوضوح وإتاحة البيانات والمعلومات للجهات الرقابية دون تداخل بالاختصاصات مؤكدا ان العاملين بمكتب وزير الشباب سيحتفظون بكافة حقوقهم ومخصصاتهم بعد انتقالهم للهيئة.
واشاد المطيري بجهود العاملين بمكتب وزير الشباب منذ انشائه عام 2013 والتي افضت الى تأسيس العمل الشبابي المؤسسي ووضع السياسة الوطنية للشباب اذ قام المكتب بتنفيذ العديد من البرامج والمشاريع والانشطة الشبابية بالشراكة مع جهات الدولة الاخرى فضلا عن استضافة الكويت للعديد من الفعاليات الشبابية الإقليمية والدولية.
واكد ان الحكومة ملتزمة بدعم الشباب وتطوير مهاراتهم وقدراتهم لاستثمار طاقاتهم نحو تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع معتبرا ان تحسن دولة الكويت المطرد في مؤشر تقدم الشباب دليل على نجاح هذه الجهود والتي من المأمول ان تتعاظم وتتطور أكثر بعد هذا الدمج.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى