دولة الكويت: موقفنا ثابت إزاء رفض جميع صور الإرهاب والتطرف العنيف

جددت دولة الكويت موقفها الثابت ازاء رفض كل صور الارهاب والتطرف العنيف مؤكدة دعمها الكامل للجهود الدولية والاقليمية في مكافحة ووقف التهديدات الارهابية العالمية.

وقال الملحق الدبلوماسي الكويتي فهد العبيد في كلمة الكويت في اثناء مناقشة اللجنة السادسة للجمعية العامة للأمم المتحدة لبند (التدابير الرامية الى القضاء على الإرهاب الدولي) امس الثلاثاء ان “الارهاب مازال يشكل خطرا جسيما في العديد من انحاء العالم مهددا السلم والامن الدوليين”.

وأضاف “لا ينبغي ربط الارهاب بأي دين او جنسية او حضارة او جماعة عرقية” مؤكدا ان مكافحته تستدعي تعبئة الجهود الدولية والاقليمية والوطنية لمواجهة هذه الآفة الاجرامية باتخاذ تدابير رامية لضمان احترام حقوق الانسان وسيادة القانون ومنع الافلات من العقاب.

وبين العبيد ان الظروف الدولية الحالية التي تشهد الحروب والقلاقل والتضخم والتعثر الاقتصادي وتغير المناخ ستزيد المخاطر والتهديدات الناتجة عن ظاهرة الارهاب وسيكون لها أثر سلبي مباشر على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والانسانية والامنية في الدول التي تواجهها.

وذكر ان الجماعات الارهابية تستغل تلك الظروف لصالحها من اجل الترويج لأفكارها الارهابية مما يتطلب العمل على تضافر الجهود وزيادة الاهتمام والوعي باعتبارها عناصر يمكن ان تؤدي الى تفاقم وانتشار ظاهرة الارهاب والتطرف العنيف.

وأوضح العبيد ان عودة المقاتلين الارهابيين الاجانب وعوائلهم الى بلدانهم وإعادة ادماجهم وتأهيلهم مع افراد اسرهم تشكلان تحديا بالغا للمجتمع الدولي بالإضافة الى محاسبة وملاحقة مرتكبي الاعمال الارهابية.

ولفت في هذا الصدد الى سعي الكويت لابراز دور المجتمع في اعادة ادماج وتأهيل المقاتلين العائدين من مناطق النزاع ونشر التوعية بين فئة الشباب والتأكيد على اهمية الدور الذي تؤديه الاسرة في نبذ العنف.

ودعا الى معالجة الاسباب الجذرية المؤدية الى انتشار الارهاب وذلك من خلال القضاء على الفقر والعمل على تحقيق التنمية المستدامة والحكم الرشيد والتعايش السلمي ونبذ التطرف العنيف وعدم كراهية الاجانب واحترام الاديان ورموزها ومقدساتها.

وشدد على ضرورة وضع استراتيجيات شاملة وفعالة للملاحقة القضائية والاعتماد على سياسات متكاملة لمعالجة الاسباب الجذرية لظاهرة الارهاب مع تعزيز التعاون القضائي الدولي.

وسلط العبيد الضوء على دور الامم المتحدة والكيانات التابعة لها في مكافحة الارهاب اذ لا يمكن القضاء على التهديدات التي تشكلها ظاهرة الارهاب إلا بزيادة التعاون الاقليمي والدولي من خلال اتباع خطة شاملة وبمشاركة من جميع الدول الاعضاء.

وذكر ان دولة الكويت بذلت العديد من الجهود في مجال مكافحة ومنع تمويل الارهاب من خلال اقامة او المشاركة في العديد من ورش العمل المتخصصة والمعنية بمكافحة ومنع تمويل الارهاب.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى