عبدالله التركيت: السوق المصري أصبح أرضاً خصبة لجذب رؤوس الأموال الكويتية في ظل الإصلاحات الحكومية

أكد نائب رئيس اتحاد شركات الاستثمار الكويتية ورئيس مجلس إدارة شركة الصفاة للاستثمار عبدالله حمد التركيت أن السوق المصرية باتت أرضا خصبة لجذب الاستثمارات الخارجية في ظل وجود عوامل داعمة لذلك أبرزها القوانين والتشريعات الاقتصادية والخطوات المهمة التي اتخذتها الحكومة خلال الفترة الأخيرة.

وقال التركيت في تصريحات صحافية على هامش زيارة الوفد الاستثماري الكويتي لمصر إن الخارطة الاستثمارية في مصر تغيرت للأفضل خلال السنوات الماضية وبات المشهد أكثر وضوحا، لاسيما في إطار تنفيذ الخطط الإصلاحية الاقتصادية التي يجري تفعيلها حكوميا على أرض الواقع بدعم واهتمام مباشرين من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار إلى أن مصر شهدت تطورا كبيرا خلال السنوات الـ 5 الأخيرة، وذلك بعد الاهتمام الملحوظ من قبل القيادة السياسية بملف الاستثمارات الأجنبية والعمل على تذليل العقبات والعوائق التي يمكن أن تواجهها بشكل تدريجي مدروس.

وأشاد نائب رئيس اتحاد الشركات الاستثمارية الكويتية عبدالله التركيت بالتطور في البنية التحتية التي تشهدها مصر حاليا، مؤكدا أن ذلك يعد ضمن الأمور التي يبحث عنها المستثمر الأجنبي بجانب قوانين وتشريعات اقتصادية تخدم البيئة الاستثمارية.

وحول حجم الاستثمارات الكويتية في مصر، توقع التركيت زيادتها خلال المرحلة المقبلة بما يعكس عمق العلاقات الثنائية بين الدولتين، لافتا إلى أن الحجم المباشر للاستثمارات الكويتية في مصر تجاوز الـ 5 مليارات دولار، في حين ان حجم الاستثمارات غير المباشرة في مصر يفوق 10 مليارات دولار، بإجمالي 15 مليار دولار استثمارات مباشرة وغير مباشرة.

وتوقع التركيت زيادة كبيرة بتلك الاستثمارات خلال الفترات المقبلة، خصوصا أن هناك توجها وسعيا حثيثين من الشركات الكويتية لزيادة حضورها بقطاعات تشغيلية مدرة من خلال استثمارات مضاعفة بالمستقبل.

وحول زيارة الوفد الكويتي للقاهرة، قال التركيت: إن وجود وفد رفيع المستوى من رجال الأعمال وكبرى الشركات الكويتية حاليا في مصر يعد دلالة واضحة على أن هناك نية للدخول في استثمارات جديدة في مصر، ولكن من خلال قراءة متمعنة تضمن لها تحقيق العوائد التي تواكب طموح القائمين عليها وكذلك مساهموها، مشيرا إلى أن الشركات الكويتية تبحث دائما عن الأفضل.

المناخ الملائم

وأشاد التركيت بما حققته مصر خلال الفترة الأخيرة من إنجازات تخللها توفير المناخ والأرضية الملائمة بما يعكس توجه القيادة السياسية لجذب المزيد من الاستثمارات الكويتية والخليجية والعربية والأجنبية الجديدة، وفقا لخطط مدروسة من الحكومة المصرية التي تسعى جاهدة لتحقيق مخططاتها لإحداث نقلة نوعية تصب بصالح السوق والمستثمر المحلي والأجنبي في آن واحد.

وتابع التركيت أن ما تحقق أخيرا في القاهرة وبقية المحافظات من تطور هائل في العديد من الأمور وفي مقدمتها البنية التحتية وتطورها الكبير يؤكد أن مصر تسير على الطريق الصحيح، مضيفا أن مصر بالفعل بدأت رحلة تحقيق أهداف «الجمهورية الجديدة» بخطى وثابة، الأمر الذي يشجع قطاع الاستثمار الكويتي على عقد شراكات استراتيجية مع الكيانات المصرية في المستقبل، وفقا لسياسة واضحة الملامح تعكس عمق الروابط الكويتية المصرية وقدرتها على المضي قدما نحو تدعيمها بشكل يصب في صالح البلدين.

وأضاف أن المستثمر الكويتي لديه خبرات كبيرة تجعله قادرا على المنافسة وبالتالي اختيار القطاعات الملائمة للعمل فيها، داعيا الحكومة المصرية والجهات ذات الاختصاص الى العمل بديناميكية تعكس اهتمامات الجانب الكويتي ومن ثم تذليل أي عقبات يمكن أن تعترضه مستقبلا، لاسيما المرونة في دخول وخروج الأموال وانسيابية التوسع في المجالات التشغيلية التي يمكن أن تستهدف مستقبلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى