الرئيس العراقي: القصف الايراني والتركي للاراضي العراقية تصعيد غير مقبول

أكد الرئيس العراقي برهم صالح اليوم الجمعة أن القصف الايراني والتركي المتكرر على بلاده تصعيد غير مقبول داعيا الى متابعة هذا الملف مع اعلى المستويات في الدولتين.

وذكرت رئاسة الجمهورية العراقية في بيان ان صالح قال اثناء استقباله مستشار الامن القومي العراقي قاسم الاعرجي “ان القصف الايراني يعد تصعيدا خطيرا وغير مقبول وتجاوزا على سيادة البلد وأمنه واستقراره وسلامة مواطنيه”.

واشار كذلك الى ان “القصف التركي المتواصل لمناطق في اقليم كردستان هو الاخر غير مقبول ويعد انتهاكا للسيادة العراقية وينبغي وقفه ومنع التداعيات المترتبة عليه”.

ودعا الى متابعة هذا الملف مع أعلى المستويات في دول الجوار وحسم المشاكل والملفات الامنية القائمة عبر الحوار والقنوات الدبلوماسية وطبقا للمصالح الامنية المشتركة وقواعد حسن الجوار ومبادئ القانون الدولي ورفض الاحادية في معالجة القضايا العالقة.

وجدد التأكيد على ان بلاده ترفض ان تكون ميدانا للصراعات وساحة لتصفية حسابات الاخرين بما يهدد امنها واستقرارها الداخلي كما ترفض ان تكون منطلقا للعدوان على اي احد.

ورأى صالح ان امن دول الجوار وامن العراق مترابط ومشترك وهو ما يستدعي تفعيل الحوار والتعاون لمعالجة التحديات الامنية وفقا للمصلحة والامن المشتركين وبما يحفظ سيادة العراق وسلامة اراضيه ومواطنيه.

وتتعرض مناطق عديدة في اقليم كردستان العراق الى قصف ايراني وتركي متكرر كان أعنفه قبل يومين حين استهدفت عدة صواريخ باليستية وطائرات مسيرة ايرانية مواقع في الاقليم وتسبب بمصرع واصابة اكثر من 70 شخصا بينهم اطفال ونساء.

وأمس الخميس قالت مديرية مكافحة الإرهاب بالإقليم في بيان إن الحرس الثوري الإيراني شن هجومه على إقليم كردستان العراق عن طريق أربع مراحل ما أسفر عن مقتل 13 شخصا بينهم امرأة حامل وإصابة 58 شخصا بجروح معظمهم مواطنون مدنيون وضمنهم أطفال دون سن العاشرة وطلبة ومعلمون وصحفيون.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى