روسيا تستخدم الفيتو ضد قرار مجلس الأمن حول عمليات الضم والصين تمتنع عن التصويت

استخدمت روسيا الجمعة حق النقض (الفيتو) لمنع تبني قرار في مجلس الأمن الدولي يدين قيامها بضم أربع مناطق أوكرانية، فيما امتنعت الصين عن التصويت ومثلها ثلاث دول أخرى.

ومشروع القرار الذي أعدته الولايات المتحدة وألبانيا أيدته عشر دول اعضاء مقابل امتناع أربع دول عن التصويت هي الصين والهند والبرازيل والغابون.

كان الفيتو الروسي مؤكدا، لكن القوى الغربية ستشعر بالارتياح لأن موسكو لم تجد دعما من بكين وستسعى الآن للضغط على روسيا من خلال عرض مشروع القرار على تصويت في الجمعية العامة التي تضم جميع الدول الاعضاء في المنظمة الاممية.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في بداية الاجتماع، “هذه بالضبط المهمة التي أنشئ من أجلها مجلس الأمن. الدفاع عن السيادة وحماية وحدة الأراضي وتعزيز السلام والأمن”.

وأضافت أن “الأمم المتحدة بنيت على فكرة أنه لن يسمح أبدا لدولة ما بالاستيلاء على أراضي دولة أخرى بالقوة”.

من جهته اعتبر سفير روسيا فاسيلي نيبينزيا أن السعي لإدانة عضو دائم في مجلس الأمن أمر غير مسبوق.

وقال “هل تتوقعون بجدية أن تنظر روسيا في مثل هذا المشروع وتدعمه؟ وإذا لم يكن الأمر كذلك، فقد اتضح أنكم تدفعوننا عن قصد لاستخدام حق النقض لترددوا لاحقا أن روسيا تسيء استعمال هذا الحق”.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد أكد في وقت سابق الجمعة أن بلاده ستسعى لعرض المشروع على التصويت في الجمعية العامة.

وقال بلينكن للصحافيين في واشنطن “إذا منعت روسيا مجلس الأمن من الاضطلاع بمسؤولياته، فسنطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث لكل دولة صوت، أن توضح أنه من غير المقبول إعادة رسم الحدود بالقوة”.

وأضاف “لكل دولة مصلحة في إدانة هذه الخطوات”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى