الدوري الانكليزي: توتنهام يخطف تعادلا قاتلا ضد تشلسي وطرد كونتي وتوخل

خطف توتنهام برأسية هاري كاين تعادلا قاتلا ومثيرًا 2-2 من أرض تشلسي في مباراة شهدت توترًا بين المدربين توماس توخل وأنتونيو كونتي انتهت بطردهما، ضمن منافسات المرحلة الثانية من الدوري الانكليزي لكرة القدم الاحد.

وكانت شهدت المباراة توترًا في فترات مختلفة بين اللاعبين من جهة والمدربَين انتهت بتلقي الاخيرين بطاقة حمراء بعد مشادة بينهما خلال المصافحة النهائية.

وسجل المدافع السنغالي خاليدو كوليبالي هدفه الاول مع فريقه الجديد بكرة رائعة على الطائر (19)، فيما عادل الدنماركي بيار-إيميل هويبرغ لأصحاب الارض بهدف أثار غضب توخل، قبل أن يعيد ريس جيمس التقدم لأصحاب الارض (77).

إلا أن الكلمة الاخيرة كانت لكاين الذي خطف التعادل برأسية في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

رفض كونتي التعليق على ما حصل بنيه وبين توخل “لا أريد أن أعلّق على هذه الحادثة. ليست الامر الاهم، إذا كانت هناك مشكلة فهي بيني وبينه”.

وتابع “من الطبيعي أن نعاني عندما نأتي الى هنا ولكن في الوقت ذاته صنعنا الفرص للبقاء في المباراة”.

فيما اعتبر الالماني أن “كرة القدم تثير المشاعر. لا نحتاج إلى صب الزيت على النار. هناك مدربون عاطفيون على خط التماس وهذا كل شيء. إذا التقينا (لاحقًا)، سنلتقي، وإذا لم يحصل، كان به…يحدث ذلك بين متنافسَين ولم يحصل شيئًا سيئًا”.

وكان تشلسي استهل موسمه بفوز غير مقنع خارج أرضه على ايفرتون 1-صفر الاسبوع الفائت، فيما قدم توتنهام أداء مميزًا في الانتصار 4-1 على ضيفه ساوثمبتون.

وأجرى توخل تغييرين على التشكيلة مشركًا الوافد الجديد الظهير الاسباني مارك كوكوريا، الذي دخل بديلا في المباراة السابقة، وروبن لوفتوس تشيك بدلا من بن تشيلويل وسيسار أسبيليكويتا.

أما كونتي فدفع بالتشكيلة ذاتها للأسبوع الماضي من دون أن يلعب أي من الوافدين الجدد أساسيًا قبل الاستعانة بهم من دكة البدلاء.

وسجل كوليبالي الوافد هذا الموسم من نابولي الايطالي هدف التقدم بطريقة رائعة على الطائر بيمناه من منتصف المنطقة بعد أن نفذها كوكوريا (19).

وأتيحت الفرصة الوحيدة في الشوط الاول لتوتنهام بعد أن رفع كاين كرة طويلة خلف المدافعين الى راين سيسينيون الذي توغل الى داخل المنطقة من الجهة اليسرى وسددها قوية تصدى لها الحارس السنغالي إدوار مندي (22).

توخل يشن هجومًا على الحكم

وشهدت المباراة توترًا عندما سجل هويبرغ هدف التعادل من تسديدة زاحفة من خارج المنطقة الى يمين مندي، إذ انفعل توخل سريعًا على الحكم مطالبًا بخطأ من الاوروغوياني رودريغو بنتانكور على هافيرتس قبل الهدف واصطدم بكونتي الذي كان يحتفل ما خلق بلبلة على مقاعد البدلاء.

ولم يتأخر أصحاب الارض ليعيدوا الابتسامة الى وجه توخل بعد أن افتكوا الكرة من الخصم في الثلث الاخير لتصل الى ستيرلينغ ومنه الى جيمس غير المراقب على الجهة اليمنى في المنطقة سددها قوية في الشباك (77).

ودفع كونتي سريعًا بالثلاثي الكراوتي إيفان بيريشتش، المالي إيف بيسوما والبرازيلي لوكاس مورا في محاولة لمعادلة النتيجة.

وفي الدقائق الاخيرة من المباراة، تصدى مندي بطريقة رائعة لرأسية بن ديفيس وحوّل الكرة الى ركنية (90+4). وتشنجت الاجواء عندما طالب كوكوريا بخطأ من الارجنتيني كريستيان روميرو بعد أن شدّه بشعره ما بدا ظاهرًا في الاعادة، إلا أن الحكم لم يحتسب شيئًا لينفذ بيريشيتش الركنية الاخرى ويتابعها كاين برأسه في الشباك (90+6).

مع نهاية المباراة، صافح كونتي نظيره الالماني إلا أن الاخير بدا غاضبًا كون الايطالي لم ينظر إليه ما أدى الى مشادة بينهما وتلقيهما بطاقة حمراء.

علّق توخل على هدفَي توتنهام “كان هناك خطأ واضح لصالح كاي هافيرتس قبل الهدف…وكان ريشارليسون متسللا (ما أعاق رؤية مندي في الهدف الاول)…ومنذ متى بإمكاننا أن نشد الشعر على أرض الملعب؟”.

وأضاف “أشعر بخيبة أمل لأنني أعتقد أننا كنا نستحق الفوز وأنه كان يحب إلغاء الهدفين، ومن الصعب جدًا قبول هكذا (قرارات) في زمن توجد فيه +في ايه آر+”.

وتابع “أنا سعيد للغاية بالأداء ولكن للأسف لم نحصل على ما نستحقه اليوم. يؤسفني أن أقول ذلك لكن الحكم كان له الدور الحاسم اليوم، لا أحد غيره”.

فول أول لنوتنغهام منذ 1999

وحقق نوتنغهام فوريست، العائد هذا الموسم بين أندية النخبة، فوزه الاول في الدوري الممتاز منذ العام 1999، بتفوقه 1-صفر على أرضه وبين جماهيره على وست هام.

وكان نوتنغهام بدأ مشواره في دوري الاضواء للمرة الاولى منذ 23 عامًا بسقوطه خارج أرضه ضد نيوكاسل 2-صفر الاسبوع الماضي.

تعاقد نوتنغهام، بطل أوروبا مرتين، مع 14 لاعبا هذا الصيف في مسعاه للبقاء بين الكبار مع نهاية الموسم وساهم اثنان منهم بفوز الاحد.

إذ سجل النيجيري تايوو أَونييي الهدف الاول عندما ارتدت تمريرة جيسي لينغارد من دفاع وست هام لترتطم به وتدخل الشباك (45+2).

وساهم الحارس دين هندرسون المعار من مانشستر يونايتد في فوز فريقه بعد أن تصدى لركلة جزاء سددها قائد وست هام ديكلان رايس بعد أن تسبب بها الاسكتلندي سكوت ماكيمنا للمسة يد (65).

وقبل ذلك ألغي هدف آخر لنوتنغهام للويلزي برينن جونسون الذي سدد الكرة في المرمى من وسط المنطقة، وذلك بداعي التسلل بعد اللجوء الى حكم الفيديو المساعد “في ايه آر”.

وهذه الخسارة الثانية لوست هام الذي قدّم مستويات مميزة الموسم الماضي وحل سابعًا، بعد أن سقط 2-صفر على أرضه افتتاحًا ضد حامل اللقب مانشستر سيتي.

وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء ليفربول مع ضيفه كريستال بالاس.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى