مكتب التحقيقات الاتحادي يصادر وثائق غاية في السرية من منزل ترامب

أخذوا نحو 20 صندوقا من الوثائق ومجلدات من الصور ومذكرة مكتوبة بخط اليد

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن وثائق اطلعت عليها أن موظفي مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) الذين فتشوا منزل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مارالاجو بولاية فلوريدا يوم الاثنين صادروا 11 مجموعة من الوثائق السرية بما في ذلك بعض الوثائق التي تم تصنيفها على أنها سرية للغاية.

وقالت الصحيفة إن أفراد مكتب التحقيقات الاتحادي أخذوا نحو 20 صندوقا من الوثائق ومجلدات من الصور ومذكرة مكتوبة بخط اليد والأمر التنفيذي باستخدام الرأفة مع روجر ستون حليف ترامب. وذكرت أن القائمة تضمنت أيضا معلومات عن “رئيس فرنسا”.

وكان ترامب قد نفى في وقت سابق اليوم الجمعة تقريرا لصحيفة واشنطن بوست قال إن عناصر مكتب التحقيقات الاتحادي كانوا يبحثون عن وثائق مرتبطة بالأسلحة النووية عندما قاموا بتفتيش منزله في فلوريدا هذا الأسبوع.

وقال ترامب على وسائل التواصل الاجتماعي “قضية الأسلحة النووية خدعة”.

ويمثل تفتيش منزل ترامب يوم الاثنين تصعيدا كبيرا في أحد التحقيقات الكثيرة التي يواجهها في فترة وجوده في المنصب وفي أعماله الخاصة.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى