إبحار سفينتين أخريين تحملان حبوبا من أوكرانيا مع فتح ميناء ثالث

أعلنت تركيا وأوكرانيا أن سفينتين أخريين تحملان الذرة وفول الصويا أبحرتا من ميناءين أوكرانيين على البحر الأسود اليوم الاثنين، ليرتفع المجمل إلى عشرة منذ غادرت أول سفينة الأسبوع الماضي في إطار اتفاق مع روسيا لفك الحصار على صادرات الحبوب الأوكرانية.

وتوسطت الأمم المتحدة وتركيا في الاتفاق الشهر الماضي بعد تحذيرات من أن توقف شحنات الحبوب بسبب الصراع قد يؤدي إلى نقص حاد في الغذاء بل وتفشي المجاعة في أجزاء من العالم.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن سفينة ساكورا، التي غادرت يوزني، تحمل 11 ألف طن من فول الصويا إلى إيطاليا، بينما تنقل أريزونا، التي غادرت تشيرنومورسك، 48458 طنا من الذرة إلى إسكندرون في جنوب تركيا.

كما وصلت السفينة بولارنت التي غادرت يوم الجمعة وجهتها النهائية في ميناء درينجه شمال غرب تركيا صباح اليوم الاثنين لتفريغ حمولتها بما يشكل الانتهاء من أول شحنة منذ استئناف الصادرات.

ووفقا لحسابات رويترز بناء على بيانات من وزارة الدفاع التركية، فقد تم تصدير 243 ألف طن من الذرة حتى الآن من أوكرانيا في سبع سفن منذ مغادرة أول سفينة بموجب الاتفاق في الأول من أغسطس آب.

وحملت سفن أخرى 11 ألف طن من فول الصويا وستة آلاف طن من زيت دوار الشمس و45 ألف طن من بذور دوار الشمس.

وأكد وزير البنية التحتية أولكسندر كوبراكوف مغادرة أحدث سفينتين اليوم الاثنين وأضاف أن يوزني، وهو ثالث ميناء أوكراني مشمول بالاتفاق، بدأ أخيرا يعمل في إطار المبادرة.

وكان كوبراكوف قد أشار من قبل إن فتج يوزني سيزيد طاقة صادرات أوكرانيا الإجمالية لما يصل إلى ثلاثة ملايين طن شهريا.

وفي وقت السلم، كانت أوكرانيا تصدر ما يصل إلى ستة ملايين طن من الحبوب شهريا من موانئها على البحر الأسود وساحل بحر آزوف.

وذكرت وزارة الدفاع التركية أن من المتوقع أن ترسو السفن الأربع التي غادرت أوكرانيا أمس الأحد بالقرب من إسطنبول مساء اليوم الاثنين، على أن تخضع للتفتيش غدا الثلاثاء.

وقبل غزو روسيا لأوكرانيا فيما تسميه موسكو “عملية عسكرية خاصة”، كان البلدان معا يمثلان ما يقرب من ثلث صادرات القمح العالمية.

ويشرف على استئناف صادرات الحبوب مركز التنسيق المشترك في إسطنبول، حيث يعمل موظفون روس وأوكرانيون وأتراك وآخرون من الأمم المتحدة.

وكان من المقرر أن تصل السفينة رازوني، التي كانت أول سفينة تغادر، إلى لبنان أمس الأحد لكنها راسية حاليا قبالة ساحل تركيا الجنوبي، وفقا لبيانات رفينيتيف لتتبع السفن.

وقالت وزارة البنية التحتية الأوكرانية أمس الأحد إن السفينة فولمار إس جاهزة للتحميل. وهي أول سفينة سائبة ترفع علما أجنبيا تصل إلى ميناء تشورنومورسك على البحر الأسود منذ اندلع الصراع.

وأظهرت بيانات رفينيتيف أيضا أن أوسبري إس، وهي سفينة ثانية كانت متوجهة إلى أوكرانيا، خضعت للتفتيش في إسطنبول أمس الأحد وكانت تقترب من أوكرانيا صباح اليوم.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى