استشهاد 8 فلسطينيين وإصابة عشرات آخرين في قصف الكيان الصهيوني على قطاع غزة

استشهد ثمانية فلسطينيين بينهم قائد في حركة الجهاد الاسلامي وطفلة الجمعة خلال غارات صهيونية على قطاع غزة أسفرت كذلك عن إصابة عشرات آخرين بجروح، بحسب مصادر فلسطينية.

وأكدت وزارة الصحة في غزة “ارتفاع عدد الشهداء الى 8 بينهم طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات وإصابة أكثر من 44 بجروح مختلفة في قصف للاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة”.

كما قالت حركة الجهاد الاسلامي، في بيان صحفي انها “تنعي القائد الجهادي الكبير تيسير الجعبري (أبو محمود) الذي ارتقى شهيدا في جريمة اغتيال صهيونية غادرة استهدفته في مدينة غزة”.

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان مقتضب أنه “يقصف قطاع غزة”. وقال شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية لوكالة فرانس برس إنهم شاهدوا عدة طائرات تغير على القطاع استهدفت إحداها وسط مدينة غزة.

وقالت المصادر الفلسطينية نفسها إن الطائرات الاحتلال الاسرائيلية اطلقت صاروخا على الاقل على شقة سكنية في برج سكني وسط حي الرمال، غرب مدينة غزة.

وقالت المصادر الأمنية إن الطائرات استهدفت عدة مواقع تدريب لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي، في عدة مناطق في قطاع غزة.

بدورها قالت حركة الجهاد الاسلامي في بيان إن “العدو يبدأ حربا تستهدف شعبنا وعلينا جميعا واجب الدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا وألا نسمح للعدو بأن يمرر سياساته الهادفة إلى النيل من المقاومة والصمود الوطني”.

وقال المتحدث باسم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة فوزي برهوم في بيان إن “العدو الإسرائيلي مَن بدأ التصعيد على المقاومة في غزة وارتكب جريمة جديدة وعليه ان يدفع الثمن ويتحمل المسؤولية الكاملة عنها”.

وأضاف أن “المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في هذه المعركة وستقول كلمتها وبكل قوة ولم يعد ممكنا القبول استمرار هذا الوضع على ما هو عليه”.

وجاء تنفيذ جيش الاحتلال ضربات على قطاع غزة وسط مخاوف من وقوع هجمات من القطاع الفلسطيني بعد اعتقال قيادي في حركة الجهاد الإسلامي في وقت سابق هذا الأسبوع في مخيم جنين، بالضفة الغربية المحتلة.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى