بنك إنكلترا يرفع معدلات الفائدة بأعلى وتيرة منذ عام 1995

أقر بنك إنكلترا أكبر زيادة في معدلات الفائدة منذ عام 1995، متوقعا أن يصل التضخم إلى 13% في وقت لاحق من هذا العام، عندما يدخل الاقتصاد في ركود مدته المرجحة عام واحد.

وكان بنك إنجلترا من أوائل البنوك المركزية التي اتجهت نحو رفع معدلات الفائدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

رفع الفائدة في بريطانيا

رفع بنك إنكلترا معدلات الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية إلى 1.75%، وهو أعلى مستوى له منذ أواخر عام 2008.

وجاء ذلك متطابقا مع ما قدره أكثر من 70% من إجمالي 65 اقتصاديًا، متوقعين زيادة نصف نقطة مئوية.

ارتفع معدل التضخم في بريطانيا إلى 9.4%، وقد يصل إلى 15% في أوائل 2023 وفقًا لمؤسسة “Resolution” للأبحاث، وذلك بسبب تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، بالإضافة إلى تأثير ضغوط ما بعد كوفيد-19 في الاقتصاد العالمي.

وسبق أن أكد بنك إنكلترا في يونيو/حزيران أنه سيتصرف “بقوة” إذا طال أمد التضخم، كما رفع بالفعل تكاليف الاقتراض 5 مرات منذ ديسمبر/كانون الأول.

تراجعت توقعات التضخم لدى الجمهور قليلاً منذ ذلك الحين، كما حدّت الشركات من خططها لرفع الأسعار، لكن الضغط على المحافظ أندرو بيلي وزملائه، اشتد بعد الزيادات الكبيرة في معدلات الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والبنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية الأخرى، ما أدى إلى إضعاف قيمة الجنيه، وبالتالي زيادة التضخم.

الركود يخيم على بريطانيا

أشار بنك إنكلترا في آخر توقعاته في مايو/أيار، إلى أنه لا يرى أي نمو تقريبًا في الاقتصاد البريطاني قبل عام 2025 على أقرب تقدير.

ويقول المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية، وهو مركز أبحاث، إن الركود “قادم” وسيجبر أكثر من مليون أسرة على الاختيار بين تدفئة منازلهم وشراء ما يكفي من الطعام.

ومن المقرر أيضًا أن يقدم بنك إنكلترا مزيدًا من التفاصيل حول الكيفية التي يخطط بها لبدء بيع حيازات السندات الحكومية التي جمعها على مدار أكثر من عقد من التحفيز الاقتصادي.

كما أفادت توقعات الشهر الماضي أن بنك إنجلترا قد يخفض ما بين 50 إلى 100 مليار جنيه إسترليني (61 إلى 122 مليار دولار) من حيازاته البالغة 844 مليار جنيه إسترليني على مدار عام.

المصدر
فوربس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى