الاتحاد الاوروبي: الدروس المستفادة من غزو الكويت وحرب اوكرانيا تظهر وجوب التصدي للعدوان

قال الاتحاد الاوروبي اليوم الثلاثاء ان الدروس المستفادة من الغزو العراقي على دولة الكويت في عام 1990 والحرب في اوكرانيا تظهر اهمية ان يتحد العالم امام اي “انتهاك للقانون الدولي”.

واكد المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية بيتر ستانو لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في تصريح خاص انه “اذا ما وحد المجتمع الدولي صفوفه فإنه يمكنه الصمود ودحر التجاهل الطائش لوحدة اراضي وسيادة البلدان بالاضافة الى تجاهل القواعد الدولية وانتهاك القانون الدولي”.

وشدد ستانو على ان “مثل هذه الأعمال يجب مواجهتها بتصميم من قبل المجتمع الدولي بأسره لأنه في حال لم يحدث ذلك فسيتم استبدال حكم القانون بسيادة السلاح”.

وحذر في هذا المجال من انه في حال حدث مثل هذا الامر فإنه “لن يكون أحد بمأمن من الطموحات الإقليمية والإمبريالية لتلك الجهات المتهورة فلذا يجب الا يفلت المعتدي من العقاب وان يخضع للمساءلة عن الانتهاكات والجرائم المرتكبة”.

ورأى المسؤول الاوروبي انه “من اجل منع تكرار مثل هذه الأعمال المتهورة يجب إيقاف المعتدين في وقت مبكر للغاية بمجرد ظهور علامات على نواياهم العنيفة” داعيا المجتمع الدولي الى ايقافهم من خلال جهد جماعي وذلك لتوخي العواقب المدمرة بعد ذلك.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى