الكويتي الزعابي يعرب عن سعادته بفوزه بجائزة حمدان بن راشد الدولية للتصوير فئة “صناع المحتوى الفوتوغرافي”

أعرب المصور الكويتي ماجد الزعابي اليوم السبت عن سعادته بنيل لقب جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي في نسختها ال11 عن فئة (صناع المحتوى الفوتوغرافي).

وقال الزعابي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن المسابقة التي جاءت نسختها هذا العام تحت عنوان (الطبيعة) تسهم في تشجيع المصورين الذين قدموا إسهامات في عالم التصوير الضوئي حول العالم وتعد مؤسسة تضج نشاطا وحياة طوال العام.

وأضاف أن وسائل التواصل الاجتماعي تعد سلاحا ذا حدين إذ أنه بإمكان أي شخص أن يصبح مشهورا لكن أن تكون مؤثرا فالأمر يحتاج إلى الكثير لتطوير الذات منوها بضرورة أن يكون هدف المحتوى هو إيصال المعلومة بشكل جيد وليس عدد المشاهدات.

إحدى صور المصور العالمي ماجد الزعابي

وأشار إلى أهمية جدولة المنشورات بطريقة مناسبة وأن يكون محتواها تعليميا وتحفيزيا وترفيهيا لتحقيق الجاذبية المطلوبة.

يذكر أن المصور الزعابي حصل العام الماضي على المركز الأول في المسابقة السنوية التي ينظمها المتحف البريطاني لتاريخ الطبيعة الخاصة بأفضل صور للحياة البرية في العالم عن فئة (البورتريه الحيواني).

كما حصل الزعابي في السابق على العديد من الجوائز العالمية منها الجائزة الكبرى لتصوير الطيور العالمية في 2020 كما تم اختياره ليكون أحد أعضاء لجنة التحكيم في المسابقة.

إحدى صور المصور العالمي ماجد الزعابي

وأعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي أمس الأول أسماء الفائزين بالجوائز الخاصة للدورة ال11 حيث شهدت تقديم ثلاث فئات من الجوائز هي (صناع المحتوى الفوتوغرافي) و(الشخصية والمؤسسة الفوتوغرافية الواعدة) و(الجائزة التقديرية) التي تمنح للمصورين الذين أسهموا بشكل إيجابي في صناعة التصوير الفوتوغرافي.

وفاز بالجائزة التقديرية المصور الأمريكي كورت موشلر نظرا لما قدمه خلال مسيرته كمحرر للصورة الفوتوغرافية المطبوعة والإلكترونية وما أضافه كمحرر صور للقصص والروايات الفوتوغرافية التي نشرت في الجهات التي عمل حيث قدم مثالا مرموقا للدور المحوري الذي يضيفه العاملون خلف الكواليس إلى صناعة الصورة.

مشاركة ما تم تصويره بعدسة المصور ماجد الزعابي

أما جائزة صناع المحتوى الفوتوغرافي فكانت من نصيب المصور الزعابي الناشط تعليميا ومعرفيا على شبكات التواصل الاجتماعي في تقديم محتوى خاص بالتصوير وكيفية إنتاج المحتوى لأغلب المنصات الشهيرة بعد أكثر من 20 عاما قضاها في مجال تصوير الحياة البرية وتوثيق المشاريع الخيرية في إفريقيا.

ومنحت جائزة الشخصية الفوتوغرافية الواعدة للمصور تورجوي شودري من بنغلاديش الباحث وراوي القصص البصرية وصاحب المشاريع الفنية طويلة الأمد والمختصة بتاريخ الحروب والصراعات والجغرافيا السياسية وحقوق الإنسان والقضايا الاجتماعية.

إحدى صور المصور العالمي ماجد الزعابي

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى