تركيا: روسيا أبلغتنا أن لا علاقة لها بالضربات على أوديسا

كشف وزير الدفاع التركي، السبت، أن المسؤولين الروس أبلغوا أنقرة بأن موسكو “لا علاقة لها” بالضربات التي تعرض لها ميناء أوديسا الأوكراني.

وأضاف خلوصي أكار في بيان أنه “خلال اتصالاتنا مع موسكو، أخبرنا الروس أنه لا علاقة لهم على الإطلاق بهذا الهجوم، وأنهم يدرسون القضية بدقة وبالتفصيل”، وفق رويترز.

كما مضى يقول: “حقيقة أن مثل هذا الحادث وقع مباشرة بعد الاتفاق الذي أبرمناه بالأمس هو أمر يثير قلقنا فعلاً”.

“روسيا هاجمت ميناء أوديسا”

تأتي تلك التصريحات بعد أن كانت أوكرانيا قد أعلنت في وقت سابق السبت أن صواريخ روسية أصابت أوديسا، الميناء الرئيسي على البحر الأسود، غداة توقيع موسكو وكييف اتفاقاً مهماً، لاستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية التي توقفت بسبب الحرب، مما يهدد بانهياره.

وقال ممثل منطقة أوديسا سيرغي براتشوك في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي، إن روسيا “هاجمت ميناء أوديسا البحري بصواريخ كروز من طراز كاليبر”.

كما أضاف أن “الدفاعات الجوية أسقطت صاروخين فيما أصاب صاروخان البنية التحتية للميناء”.

اتفاق إسطنبول

جاءت هذه التطورات بعد أقل من 24 ساعة من توقيع روسيا وأوكرانيا في إسطنبول اتفاقاً تاريخياً مع تركيا والأمم المتحدة بشأن تصدير الحبوب الأوكرانية العالقة في مواني البحر الأسود.

ويهدف هذا الاتفاق التاريخي إلى تجنب حدوث مجاعة تهدد عشرات الملايين من الناس في الدول الفقيرة، عبر ضخ مزيد من القمح وزيت دوار الشمس والأسمدة وغيرها من المنتجات في الأسواق العالمية.

كما سيكون الاتفاق صالحاً لمدة “120 يوماً”، أي 4 أشهر، وهي المدة اللازمة لإخراج نحو 25 مليون طن من الحبوب المكدّسة في الصوامع الأوكرانية نتيجة النزاع.

يشار إلى أن موسكو نفت مسؤوليتها عن أزمة الغذاء المتفاقمة، وأنحت بدلاً من ذلك باللائمة على العقوبات الغربية في تباطؤ صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة، واتهمت أوكرانيا بتلغيم الطرق المؤدية إلى مواني البحر الأسود.

المصدر
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى