اللون الأخضر يكسو مؤشرات الأسهم الأوروبية مع ختام تعاملات الأسبوع

أغلقت الأسواق الأوروبية على ارتفاع يوم الجمعة حيث تفاعل المستثمرون مع البيانات الاقتصادية وأرباح الشركات وحاولوا تقييم مسار السياسة النقدية.

أغلق مؤشر Stoxx 600 مرتفعًا بنسبة 0.4%، مع صعود أسهم قطاع السفر والترفيه بنسبة 2.4% حيث أغلقت معظم القطاعات والبورصات الرئيسية في المنطقة الإيجابية.

وشهد المؤشر القياسي لعموم أوروبا أسبوعًا جيدًا بشكل عام، حيث ارتفع بنسبة 3% تقريبًا.

أعلن البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس عن رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، وهي أول زيادة له منذ 11 عامًا، حيث طغت المخاوف بشأن التضخم الجامح على المخاوف من تباطؤ النمو الناجم عن الحرب الروسية في أوكرانيا.

قدم البنك المركزي الأوروبي أيضًا أداة حماية (TPI)، وهي خطة لحماية السندات مصممة للحد من تكاليف الاقتراض في جميع أنحاء المنطقة للبلدان المثقلة بالديون في جنوب أوروبا.

على صعيد البيانات الاقتصادية، أظهرت قراءات مؤشر مديري المشتريات يوم الجمعة أن النشاط التجاري في منطقة اليورو تقلص بشكل غير متوقع في يوليو، حيث تسارعت وتيرة الانكماش في التصنيع وتباطأ نمو قطاع الخدمات، مع ارتفاع التكاليف التي أجبرت المستهلكين على خفض الإنفاق. .

جاء مؤشر مديري المشتريات المركب، الذي يشمل كلاً من التصنيع والخدمات، عند 49.4 دون مستوى 50 الذي يفصل نمو النشاط عن الانكماش.

أدت البيانات الضعيفة، جنبًا إلى جنب مع القراءات المماثلة من ألمانيا وفرنسا على حدة، إلى تراجع عائدات السندات الأوروبية.

وفي المملكة المتحدة، جاءت القراءة المركبة عند 52.8، وهي أقل بقليل من التوقعات عند 53.0 وانخفاضًا من 53.7 في يونيو.

أظهرت الأرقام الرسمية أن مبيعات التجزئة البريطانية انخفضت بنسبة 0.1% في يونيو، بينما تم تعديل الانخفاض الشهري بنسبة 0.5% في مايو من 0.5% إلى 0.8%.

قالت وزارة المالية الفرنسية يوم الخميس، إن النمو الاقتصادي الفرنسي سيتباطأ بشكل حاد العام المقبل مع تصاعد المخاطر الجيوسياسية، مما يؤخر إحراز تقدم بشأن عجز ميزانية القطاع العام.

تتوقع الوزارة الآن تباطؤ النمو في ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو من 2.5٪ في 2022 إلى 1.4٪ في 2023.

وفي إيطاليا، لا تظهر حالة عدم اليقين السياسي في إيطاليا أي علامة على التراجع، حيث من المقرر إجراء انتخابات وطنية مبكرة في 25 سبتمبر بعد استقالة رئيس الوزراء ماريو دراغي في أعقاب انهيار حكومته الائتلافية.

وفي روسيا، صدم البنك المركزي الروسي السوق بخفض سعر الفائدة بمقدار 150 نقطة أساس، مما رفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 8%، حيث تواصل موسكو إعادة ضبط اقتصادها في مواجهة العقوبات الدولية.

فيما يتعلق بحركة أسعار الأسهم الفردية خلال جلسة الجمعة، تراجعت أسهم Uniper بنحو 30% بعد أن وافق المستورد الرئيسي للغاز على صفقة إنقاذ بقيمة 15 مليار يورو ما يُعادل نحو 15.2 مليار دولار مع الحكومة الألمانية، والتي ستشهد حصول الدولة على حصة 30% في الشركة.

في الجزء العلوي منStoxx 600، اكتسبت شركة الحوسبة السحابية السويدية Sinch نحو 14%، منتعشة من خسائر يوم الخميس بعد استقالة رئيسها التنفيذي.

المصدر
سي ان بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى