رصد سلالة فرعية جديدة سريعة الانتشار من أوميكرون في لوس أنجلوس

تشهد مقاطعة لوس أنجلوس الأمريكية قفزة في حالات الإصابة بفيروس كورونا بسبب سلالة “بي أيه 5” (BA.5) الفرعية من المتحور أوميكرون، كما تم رصد سلالة أخرى محليًّا تثير قلقًا في الهند.

وتتابع منظمة الصحة العالمية المتغيّر “بي أيه 2.75” (BA.2.75) المعروف بمتحور القنطور (Centaurus) من سلالة أوميكرون، وحتى الخميس الماضي تم رصد 6 إصابات في الولايات المتحدة، من بينها اثنتان في ولاية كاليفورنيا إحداهما في مقاطعة لوس أنجلوس، وفقًا لمديرة الصحة بالمقاطعة.

وقالت المسؤولة الأمريكية خلال إيجاز صحفي إن هذه السلالة “يبدو أن لها تحورات إضافية تسهل الانتشار وتتجنب المناعة”، وإنها “تنتشر سريعًا إلى حد ما في أنحاء الهند”.

ويحاول العلماء استكشاف ما إذا كان ظهور متحور القنطور يمكن في نهاية المطاف أن يطيل أو يؤدي إلى تفاقم انتشار الموجة الحالية التي تغذيها سلالة “بي أيه 5” التي تنتمي أيضًا إلى عائلة أوميكرون المعروفة بأنها سريعة العدوى.

متحور القنطور يثير القلق

وجدد ظهور متحور “القنطور” من فيروس كورونا القلق عالميًّا، بعد ظهوره في الهند ووصوله إلى عدد من الدول الأوربية والولايات المتحدة.

وسجلت أول إصابة بمتحور القنطور في الهند ثم ارتفعت أعداد الإصابة به بشكل حاد في بريطانيا، حسبما نقلته صحيفة الغارديان البريطانية.

ورُصدت حالات إصابة بالمتحور الجديد وهو سلالة جديدة من متحور أوميكرون في أستراليا والولايات المتحدة وألمانيا وكندا و6 دول أخرى على الأقل.

وقال المركز الأوربي لمكافحة الأوبئة، إنه يراقب المتحور عن كثب، داعيًا غير الحاصلين على اللقاحات المضادة لكورونا إلى الإقبال على التطعيم.

وأوضح أن متحور القنطور قد يسبب أمراضا أشدّ، بحسب ما ذكره موقع “يورونيوز” الأوربي، ويعتقد المختصون أن القنطور أسرع انتشارًا من المتحور أوميكرون الذي يعتبر سريع العدوى.

وأطلق علماء الفيروسات على المتحور الجديد اسم “القنطور – بي أيه 2.75” بعد اكتشافه أول مرة في الهند في أوائل شهر مايو/أيار الماضي، وارتفاع حالات الإصابة به بشكل حاد في المملكة المتحدة منذ ذلك الحين.

المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى