الآلاف يتظاهرون في مدريد احتجاجا على استضافتها قمة الأطلسي

تظاهر آلاف الأشخاص ظهر الأحد في وسط مدريد للمطالبة بالسلام وبحل حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك قبل يومين من افتتاح القمة المقبلة للحلف في العاصمة الإسبانية.

وشارك في المسيرة التي نظّمت للتنديد بعقد الاجتماع المقبل لحلف شمال الأطلسي في مدريد في الفترة من 28 إلى 30 حزيران/يونيو، ناشطون يساريون ومناهضون للرأسمالية والعولمة وخبراء بيئة ومدافعون عن حقوق المرأة وشيوعيون وكذلك حركات مثل “فرايديز فور فيوتشر” و”إكستنكشن ريبيليين”، في ظل انتشار كثيف للشرطة.

ومن الشعارات التي رددها المتظاهرون “لا للحرب، لا للناتو!” فيما حلقت مروحيات فوق المسيرة التي سلكت طريقا رئيسيا في العاصمة.

وحملت لافتات كتب عليها “اصنعوا السلام وليس الحرب” و”أوقفوا الانفاق العسكري، قدّموا للمدارس والمستشفيات”.

وقال دافيد لورينتي (45 عاما) الذي يعمل في إحدى الجمعيات أنه أتى للاحتجاج على “الناتو الذي تم إنشاؤه خلال الحرب لخدمة الإمبريالية الأميركية، والذي ما زال موجودا بدون أن يساهم في الحفاظ على السلام”.

وفي رأي هذا الناشط المناهض للرأسمالية، فإن الحلف “يروج للحرب وتجارة الأسلحة” فيما “تزيد السياسة الخارجية لإسبانيا من التكاليف العسكرية بدلا من زيادة الإنفاق الاجتماعي والصحي”.

بالنسبة إلى فيرخينيا كاديث (74 عاما) التي تقدم نفسها على أنها مناهضة للعسكرة، فإن هذا الاجتماع ليس إلا قمة “المال والسلاح والموت”.

وبحسب السلطات في مدريد، شارك 2200 شخص في التظاهرة، فيما لم يذكر المنظمون تقديراتهم لعدد المشاركين.

وستخضع مدريد لإجراءات أمنية مشددة مع استضافتها قمة الناتو التي سيحضرها الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمستشار الألماني أولاف شولتس، مع نشر 10 آلاف عنصر من القوى الأمنية.

وتهيمن على هذه القمة مسألة التهديد الروسي وغزو أوكرانيا الذي بدأه الرئيس فلاديمير بوتين في 24 شباط/فبراير.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى